حفل استقبال رسمي بمناسبة زيارة وفد بريطاني إلى سورية في مقر البطريركية في باب توما

في السادس والعشرين من تشرين الثاني 2017، وبدعوة من قداسة سيدنا البطريرك مار إغناطيوس أفرام الثاني، أقامت بطريركية أنطاكية وسائر المشرق للسريان الأرثوذكس حفل استقبال رسمي بمناسبة زيارة وفد بريطاني إلى سورية، وذلك في مقر البطريركية في باب توما بدمشق.
ضمّ الوفد عددًا من أعضاء مجلس اللوردات البريطاني والكنيسة الأنكليكانية بقيادة البارونة كارولين كوكس.
رحّب قداسته بالضيوف وسألهم أن يكونوا "صوتنا في المملكة المتحدة". وأضاف قداسته بأنّ هذه الزيارة ستساعد أعضاء الوفد على فهم الأوضاع التي يعيشها الشعب السوري بشكلٍ أفضل، وأنّ هذه الزيارة هي علامة تضامن أعضاء الوفد مع الشعب السوري.
بدورها، شكرت البارونة كوكس الشعب السوري على وقوفهم في الخطّ الأمامي دفاعًا عن الحرّية الدينية. وعبّرت عن رغبة الوفد بالاستماع إلى معاناة الشعب السوري ومساعدتهم على التفكير بمستقبلٍ أفضل وبإعادة إعمار الوطن.
كذلك، تحدّث اللورد كاري، أسقف كانتربيري الأسبق وعضو مجلس اللوردات، معبّرًا عن فرحته لزيارة سوريا مرّةً جديدةً، وفي هذه المرّة من أجل الوقوف إلى جانب الشعب السوري ودعمه في محنته. كما أكّد السعي الحثيث الذي يبذله الوفد من أجل تقديم المساعدة للشعب السوري.
حضر حفل الاستقبال نيافة الحبر الجليل المطران مار تيموثاوس متى الخوري، النائب البطريركي في أبرشية دمشق البطريركية، إلى جانب عددٍ من رجال الدين المسيحيين ومن شخصيات المجتمع المدني، وممثّلين عن وزارة الأوقاف السورية وعدد من الشيوخ.

http://www.syrian-orthodox.com/readnews.php?id=3177