الجمعة, 24 أيار 2019    |     الرئيسية    اتصل بنا
لمتابعة أحدث الأخبار، يمكنكم زيارة موقعنا باللغة الإنكليزية: /syriacpatriarchate.org/category/news               زوارنا الأعزاء يمكنكم أيضاً متابعة أخبارنا وزيارتنا والتواصل معنا عبر الفيس بوك من خلال العنوان التالي Syrian Orthodox Patriarchate               والصفحة المخصصة لقداسة سيدنا البطريرك على العنوان التالي: His Holiness Patriarch Moran Mor Ignatius Aphrem II               يمكنكم مراسلتنا عبر البريد الإلكتروني التالي: (malkhori4@gmail.com)               لمن يرغب بالاطلاع على أعمال هيئة مار أفرام السرياني البطريركية للتنمية يرجى زيارة صفحة الهيئة على الفيس بوك من خلال العنوان التالي St. Ephrem Patriarchal Development Committee              
الرئيسية > أنباء البطريركية > قداسة سيدنا البطريرك يقدس كنيسة مار أفرام السرياني في عمان ـ الأردن
قداسة سيدنا البطريرك يقدس كنيسة مار أفرام السرياني في عمان ـ الأردن
بدعوة من نيافة الحبر الجليل مار سويريوس ملكي مراد النائب البطريركي في القدس والأردن وسائر الديار المقدسة، غادر قداسة سيدنا البطريرك المعظم موران مور إغناطيوس زكا الأول عيواص الكلي الطوبى الصرح البطريركي في معرة صيدنايا صباح يوم الخميس 20/10/2011 متوجهاً إلى المملكة الأردنية الهاشمية، في زيارة رسولية أبوية إلى أبنائه السريان في عمان، ليترأس طقس تقديس كنيسة مار أفرام السرياني الجديدة في الصويفية ـ عمان، وكذلك ليحتفل بالقداس الإلهي فيها ويرسم كاهن الرعية الغيور الأب القس عمانوئيل اسطيفان البناء خورياً.

وقد رافقه قداسته في موكبه أصحاب النيافة الأحبار الأجلاء: مار أوسطاثيوس متى روهم مطران الجزيرة والفرات، ومار فيلكسينوس متياس نايش المعاون البطريركي ومدير كلية مار أفرام السرياني اللاهوتية، ومار خريسوسطوموس ميخائيل شمعون النائب البطريركي للمؤسسات البطريركية الخيرية في العطشانة، والأم الراهبة حنينة هابيل رئيسة راهبات مار يعقوب البرادعي والأخت الراهبة فاديا توما والشماس مايكل مراد.

وبعد استراحة قصيرة في قاعة الشرف على الحدود السورية الأردنية، توجه قداسته والوفد المرافق له إلى مقر إقامته في فندق المرديان.

وقد انضم هناك إلى وفد قداسته أصحاب النيافة الأحبار الأجلاء: مار غريغوريوس صليبا شمعون المستشار البطريركي، ومار سويريوس حاوا مطران بغداد والبصرة، ومار ثاوفيلوس جورج صليبا مطران جبل لبنان وطرابلس، ومار سويريوس اسحق ساكا النائب البطريركي للدراسات السريانية العليا، ومار يوستينوس بولس سفر النائب البطريركي في زحلة والبقاع، ومار إقليميس دانيال كورية مطران بيروت، والأب الربان برصوم كندو، والشماس عماد سعدو، والشماس كبرئيل حنا.

وعند الساعة الرابعة بعد ظهر اليوم نفسه، توجه موكب قداسته إلى حي الصويفية المكان الذي شيدت فيه كنيسة مار أفرام السرياني، حيث استقبل قداسته شعبياً من قبل وجهاء الطائفة وأبنائها وقد عزف الكشاف السرياني في بيت لحم أناشيد استقبال الأحبار الأجلاء.

وبعد دخول قداسة سيدنا البطريرك إلى الكنيسة ألقى الأب القس عمانوئيل البناء كلمة شكر فيها الله الذي بارك وعضد من أجل تشييد هذه الكنيسة، داعياً الله ليبارك كل من ساهم في هذا العمل المبارك وفي إنجاح هذا الاحتفال الروحي.

ثم ترأس قداسة سيدنا البطريرك طقس تقديس الكنيسة يعاونه أصحاب النيافة الأحبار الأجلاء، وبعد الانتهاء ألقى نيافة المطران مار سويريوس ملكي مراد كلمة شكر فيها الرب على هذه النعمة العظيمة، الذي أهله الرب فيها أن يشيد مع أبناء أبرشيته هذه الكنيسة الجميلة، وشكر في كلمته قداسة سيدنا البطريرك الذي دعم هذا المشروع وباركه منذ لحظة وضع حجر الأساس عام 2006 وحتى هذه اللحظة متمنياً له كمال الصحة والعمر المديد، كمل شكر أصحاب النيافة الأحبار الأجلاء المطارنة السريان ومطارنة الطوائف الشقيقة الذين حضروا الاحتفال، وأشار بالشكر والتقدير لكل من شارك وساهم معنوياً ومادياً لدعم هذا المشروع الروحي الهام، كما شكر جميع الوفود التي قدمت من جميع أنحاء العالم لحضور هذا الاحتفال.

ختاماً ارتجل قداسة سيدنا البطريرك المعظم كلمة بارك فيها أبناء النيابة البطريركية في القدس والأردن وسائر الديار المقدسة، مثنياً على إيمانهم ومحبته لله والكنيسة، وهذا كله بفضل راعيها الهمام نيافة الحبر الجليل مار سويريوس ملكي مراد، وكاهنا الفاضل الأب عمانوئيل البناء، والسادة الأفاضل رئيس وأعضاء جمعية السريان الخيرية في عمان. وقد هنأ قداسته أبناء رعية عمان بهذه الكنيسة المباركة والجميلة متضرعاً إلى الرب الإله ليقبل صلاة كل من يصلي فيها، وليعوض لكل من تبرع وساهم بالخيرات والنعم السماوية. وحيا قداسته في كلمته روح جلالة المرحوم الملك حسين الذي وطد الوحدة الوطنية والعيش المشترك بين المسلمين والمسيحيين في ربوع المملكة الهاشمية، كما تضرع قداسته إلى العزة الإلهية من أجل جلال الملك عبد الله الثاني المعظم، والأسرة الهاشمية المبجلة ليكللهم الرب بثوب الصحة والعافية.

وبعد الانتهاء من طقوس تقديس الكنيسة خرج قداسته بزياح أبوي إلى قاعة الكنيسة حيث أعد حفل استقبال لكبار الضيوف، وهناك تقبل قداسته ونيافة مطران الأبرشية التهاني.


الخبر بالصور