الخميس, 25 نيسان 2019    |     الرئيسية    اتصل بنا
لمتابعة أحدث الأخبار، يمكنكم زيارة موقعنا باللغة الإنكليزية: /syriacpatriarchate.org/category/news               زوارنا الأعزاء يمكنكم أيضاً متابعة أخبارنا وزيارتنا والتواصل معنا عبر الفيس بوك من خلال العنوان التالي Syrian Orthodox Patriarchate               والصفحة المخصصة لقداسة سيدنا البطريرك على العنوان التالي: His Holiness Patriarch Moran Mor Ignatius Aphrem II               يمكنكم مراسلتنا عبر البريد الإلكتروني التالي: (malkhori4@gmail.com)               لمن يرغب بالاطلاع على أعمال هيئة مار أفرام السرياني البطريركية للتنمية يرجى زيارة صفحة الهيئة على الفيس بوك من خلال العنوان التالي St. Ephrem Patriarchal Development Committee              
الرئيسية > أنباء البطريركية > البطاركة هزيم وعيواص ولحام: رفض التدخل الأجنبي..رفع العقوبات عن سورية..تفضيل مصلحة الوطن على أي مصلحة
البطاركة هزيم وعيواص ولحام: رفض التدخل الأجنبي..رفع العقوبات عن سورية..تفضيل مصلحة الوطن على أي مصلحة
دمشق ـ سانا

أكد أصحاب القداسة والغبطة البطاركة اغناطيوس الرابع هزيم بطريرك أنطاكية وسائر المشرق للروم الأرثوذكس ومار اغناطيوس زكا الأول عيواص بطريرك أنطاكية وسائر المشرق للسريان الأرثوذكس وغريغوريوس الثالث لحام بطريرك أنطاكية وسائر المشرق والإسكندرية وأورشليم للروم الملكيين الكاثوليك رفضهم لكل أشكال التدخل الأجنبي من أي نوع ومن أي جهة واللجوء الى العنف أيا كان شكله مطالبين برفع العقوبات التي تفرض على سورية تحت أي ذريعة.

ودعوا في رسالة وجهوها اليوم إلى أبنائهم ومواطنيهم في سورية خلال اجتماعهم اليوم في دير مار افرام السرياني بمعرة صيدنايا إلى تفضيل مصلحة الوطن على أي مصلحة أخرى وان يتصالح الجميع باسم الله والوطن مشجعين الإصلاحات والخطوات الايجابية التي أقرتها الحكومة ومنادين باحترام مبادئ العدل والحرية والكرامة الإنسانية والعدالة الاجتماعية وحقوق المواطنة.

ورفع أصحاب القداسة والغبطة البطاركة الصلوات الى الله عز وجل ان يحفظ سورية ويعم فيها الأمان والسلام والسؤدد والازدهار.

وطالبوا جميع أبنائهم ومواطنيهم ان يشاركوهم الصلاة وان لايدعوا الخوف يتسرب الى قلوبهم سائلين الله ان يحل في قلوب المواطنين السوريين الفرح والسلام.

وكان أصحاب القداسة والغبطة البطاركة استعرضوا الأحداث التي تمر بها سورية وما جرته على البلاد والمواطنين من ماس وآلام على أكثر من صعيد معبرين عن ألمهم مما يجري وحزنهم على الضحايا وأملهم ان تتعافى سورية من جرحها لتبقى بلد المحبة والسلام.