الخميس, 25 نيسان 2019    |     الرئيسية    اتصل بنا
لمتابعة أحدث الأخبار، يمكنكم زيارة موقعنا باللغة الإنكليزية: /syriacpatriarchate.org/category/news               زوارنا الأعزاء يمكنكم أيضاً متابعة أخبارنا وزيارتنا والتواصل معنا عبر الفيس بوك من خلال العنوان التالي Syrian Orthodox Patriarchate               والصفحة المخصصة لقداسة سيدنا البطريرك على العنوان التالي: His Holiness Patriarch Moran Mor Ignatius Aphrem II               يمكنكم مراسلتنا عبر البريد الإلكتروني التالي: (malkhori4@gmail.com)               لمن يرغب بالاطلاع على أعمال هيئة مار أفرام السرياني البطريركية للتنمية يرجى زيارة صفحة الهيئة على الفيس بوك من خلال العنوان التالي St. Ephrem Patriarchal Development Committee              
الرئيسية > أنباء البطريركية > (من أنباء الأبرشيات) أبرشية حمص تودّع شهيدها البطل الملازم أول رامي سامي عبدوش
(من أنباء الأبرشيات) أبرشية حمص تودّع شهيدها البطل الملازم أول رامي سامي عبدوش
بتاريخ 22/11/2011 وبحزن عميق زفّت أبرشية حمص وحماة ابنها البار والشاب الشجاع الملازم أول رامي سامي عبدوش ابن الخامسة والعشرين عاماً. وما أكبرها من فاجعة حلّت برحيل هذا المغوار وهو يقاتل ضمن رجال الجيش العربي السوري على الحدود السورية اللبنانية.

واستُقبل جثمان الشهيد في شارع الحميدية حيث حُمل على أكتاف شباب حمص والنسوة تزغرد وينثرون الورود والأرز على موكبه المهيب.

وحيث وصل جثمانه للكاتدرائية ترأس مراسم الجناز نيافة الحبر الجليل مار سلوانس بطرس النعمة في كاتدرائية السيدة العذراء أم الزنار بحمص ونيافة المطران مار ثيوفيلوس جورج كساب مطران حمص وحماة والنبك للسريان الكاثوليك والارشمندريت الياس عبدوكا ممثل المطران جاورجيوس أبو زخم مطران حمص للروم الأرثوذكس ولفيف من الآباء الكهنة وعدد غفير من المشيعين.

وبعد انتهاء صلاة الجناز ارتجل نيافة المطران مار سلوانس بطرس النعمة كلمة روحية تخللتها مشاعر الحزن والشجن، حيث عبر فيها عن عما يخالج نفوس من الحزن العميق وما يلف بالقلوب لهذه الفاجعة هذا الشاب البطل، مشيراً أن الله سوف يفتقد قلوب الحزاني ويعزيهم، مصلياً إلى الله أن يعزي قلوب أبناء هذا البلد الحزاني، وأن يهدي الله جميع من غُرّر بهم ليعودوا لجادة الحق، سائلاً الله أن يعزي بلمسته الحنونة أسرة الشهيد وآل عبدوش هذه الأسرة السريانية المعروفة بمحبتها للكنيسة وغيرتها لبيت الرب. ومصلياً إلى الله أن يحفظ الرب بلادنا سوريا وينعم عليها بالأمن والاستقرار، ويرحم كافة الشهداء.

وبعد الإنتهاء من صلاة الجناز انتقل نعش الشهيد ليوارى الثرى في مدفن الطائفة.