الإثنين, 27 أيار 2019    |     الرئيسية    اتصل بنا
لمتابعة أحدث الأخبار، يمكنكم زيارة موقعنا باللغة الإنكليزية: /syriacpatriarchate.org/category/news               زوارنا الأعزاء يمكنكم أيضاً متابعة أخبارنا وزيارتنا والتواصل معنا عبر الفيس بوك من خلال العنوان التالي Syrian Orthodox Patriarchate               والصفحة المخصصة لقداسة سيدنا البطريرك على العنوان التالي: His Holiness Patriarch Moran Mor Ignatius Aphrem II               يمكنكم مراسلتنا عبر البريد الإلكتروني التالي: (malkhori4@gmail.com)               لمن يرغب بالاطلاع على أعمال هيئة مار أفرام السرياني البطريركية للتنمية يرجى زيارة صفحة الهيئة على الفيس بوك من خلال العنوان التالي St. Ephrem Patriarchal Development Committee              
الرئيسية > أنباء البطريركية > بيان صادر عن المجمع المقدّس للكنيسة السريانيّة الأرثوذكسيّة الأنطاكيّة
بيان صادر عن المجمع المقدّس للكنيسة السريانيّة الأرثوذكسيّة الأنطاكيّة
10 إلى 14 أيلول 2012

دير مار يعقوب البرادعي – العطشانة، بكفيا، لبنان

عقد المجمع المقدّس اجتماعه في دير مار يعقوب البرادعي في العطشانة – بكفيا، لبنان برئاسة قداسة البطريرك مار إغناطيوس زكا الأوّل عيواص، بطريرك أنطاكيا وسائر المشرق والرئيس الأعلى للكنيسة السريانية الأرثوذكسية في العالم أجمع، وذلك من 10 إلى 14 أيلول 2012. وافتُتحَت أعمال المجمع بالصلاة والدعاء إلى الله الذي بارك وسهّل عقد هذا المجمع في العطشانة. وهذه هي المرّة الثانية التي ينعقد المجمع المقدّس في العطشانة إذ انعقد للمرّة الأولى فيها في أيلول 1971.

وقد حضر هذا المجمع أصحاب النيافة مطارنة الكرسي الرسولي الأنطاكي من جميع أنحاء العالم، واستعرضوا أوضاع الكنيسة في العالم عامّة وفي منطقة الشرق الأوسط خاصة ولا سيما في سوريا والعراق ولبنان إذ تمرّ هذه البلدان بظروف عصيبة. وصلّوا من أجل السلام والأمن فيها، وطمأنينة المواطنين من مختلف المذاهب والأديان والأطياف. واستمطروا شآبيب الرحمة من أجل أرواح الذين سقطوا في الأحداث التي تعصف في المنطقة، طالبين الشفاء للجرحى والمرضى والمصابين وجمع شمل المهجّرين والنازحين والمتألّمين.

وقد أكّد آباء المجمع المقدّس إنّ بلاد الشرق الأوسط هي أوطاننا التي نعتزّ بأرضها وترابها المقدّس، إذ فيها وُلد وعاش ربّنا يسوع المسيح، وكذلك عاش فيها آباؤنا وأجدادنا منذ أقدم العصور مؤسسين أولى الحضارات في العالم. ونحن اليوم نشارك فيها إخوتنا المواطنين الحياة والمصير، ونأسف لما يجري على هذه الأرض من فوضى ومصاعب واضطرابات ولا سيما تعريض حياة الناس للموت وانتهاك كرامة الإنسان وحرمات بيوت العبادة والمؤسّسات الدينيّة والاجتماعيّة والوطنيّة.

ويتألّم الآباء لما يجري في هذه الأيّام في سوريا العزيزة التي تحمل اسمنا وحضارتنا وتراثنا وتحتضن كرسينا الرسولي الأنطاكي، ويصلّون أن تستقرّ الحالة فيها ويعمّ السلام البشر والحجر والمؤسّسات. ومن موقع المسؤولية يناشد آباء المجمع المقدّس كلّ الأطراف إلى وقف العنف ولغة السلاح والقتل والتعدّيات على المستويات كافة. ويدعون إلى الحوار السلمي الذي هو الأساس في أيّ إصلاح أو حلّ للأزمة القائمة. ويهمّهم في هذا المقام أن يؤكّدوا أن الناطق الوحيد الرسمي باسم كنيستنا هو المجمع المقدّس للكنيسة السريانية الأرثوذكسيّة الأنطاكية برئاسة قداسة البطريرك، وهو الذي يمثّل كنيستنا وشعبنا في المحافل المحليّة والإقليميّة والدوليّة، بل في كلّ أنحاء العالم.

وعبّر الآباء عن قناعتهم إنّ خير ما يقدّمه أصحاب الضمائر الحيّة والإرادات الصالحة هو الصلاة والدعاء إلى الله أن يخفّف هذه الظروف الصعبة عن المواطنين ويُعيد المهجّرين إلى بيوتهم، مؤكّدين إنّ الهجرة عن الوطن وعن الأرض هي نزيف قاتل يمحو شخصيّتنا، ويهدّد وجودنا في أرض الآباء والأجداد، ويقضي على تراثنا السامي العريق.

وقد درس الآباء في جدول أعمال المجمع المواضيع التالية: واقع الكنيسة في الشرق الأوسط، وشؤون كنيستنا في الهند، وأحوال أبرشيّاتنا في مختلف أنحاء العالم، ودورنا في الحركة المسكونيّة، وتاريخ الاحتفال بعيد القيامة، ودور العلماني في خدمة الكنيسة، وما إليها من مواضيع تخدم الإنسان والأوطان. واختتموا أعمال المجمع المقدّس وهم يحثّون أبناء الكنيسة على التحلّي بالصبر واللجوء إلى الله لأنّ طلبات المؤمنين تُستَجاب من السماء. ويدعون في البدء والختام إلى انتهاج الكلمة والحوار كمبدأ يقودنا ويوصلنا إلى برّ الأمان، ليستحقّ كلّ مَن يعمل من أجل السلام وعد الله القائل "طوبى لصانعي السلام لأنّهم أبناء الله يُدعَون" (متى 5: 9).

العطشانة في 14 أيلول 2012