الأربعاء, 26 حزيران 2019    |     الرئيسية    اتصل بنا
لمتابعة أحدث الأخبار، يمكنكم زيارة موقعنا باللغة الإنكليزية: /syriacpatriarchate.org/category/news               زوارنا الأعزاء يمكنكم أيضاً متابعة أخبارنا وزيارتنا والتواصل معنا عبر الفيس بوك من خلال العنوان التالي Syrian Orthodox Patriarchate               والصفحة المخصصة لقداسة سيدنا البطريرك على العنوان التالي: His Holiness Patriarch Moran Mor Ignatius Aphrem II               يمكنكم مراسلتنا عبر البريد الإلكتروني التالي: (malkhori4@gmail.com)               لمن يرغب بالاطلاع على أعمال هيئة مار أفرام السرياني البطريركية للتنمية يرجى زيارة صفحة الهيئة على الفيس بوك من خلال العنوان التالي St. Ephrem Patriarchal Development Committee              
الرئيسية > أنباء البطريركية > قداسة سيدنا البطريرك يبرق معزياً برحيل غبطة البطريرك إغناطيوس الرابع هزيم
قداسة سيدنا البطريرك يبرق معزياً برحيل غبطة البطريرك إغناطيوس الرابع هزيم
ننشر فيما يلي النص الكامل لبرقية التعزية التي أرسلها قداسة سيدنا البطريرك المعظم موران مور إغناطيوس زكا الأول عيواص الكلي الطوبى، معزياً الكنيسة الأنطاكية الأرثوذكسية بانتقال غبطة البطريرك إغناطيوس الرابع هزيم إلى الخدور السماوية.

العـدد: 293/2012
التاريخ: 6/12/2012


أصحاب النيافة الأحبار الأجلاء أعضاء المجمع المقدس
للكنيسة الأنطاكية الأرثوذكسية الشقيقة الجزيلي الاحترام

دعاء ومحبة بربنا يسوع المسيح

بحزن عميق تلقينا نبأ رقاد غبطة أخينا المثلث الرحمات البطريرك إغناطيوس الرابع هزيم، بطريرك أنطاكية وسائر المشرق للروم الأرثوذكس، الذي رقد بالرب على رجاء القيامة، بعد أن أنهى جهاده الرسولي الطويل على أرض الشقاء والتعب، لينضمَّ إلى صفوف الآباء القديسين في الكنيسة المنتصرة بالسماء، وقد حاز على إكليل المجد الذي يهبه الرب الديان العادل لخدامه الأوفياء ووكلائه الأمناء.

لقد جاهد غبطته الجهاد الحسن، وحافظ على الإيمان، وبذل الغالي والنفيس في سبيل أبناء المسيح الأعزاء، لا بل الإنسانية جمعاء. وبرحيله عنا فقدت الكنيسة المقدسة المجاهدة على الأرض وجهاً مشرقياً بارزاً، عُرف عنه محبته للأرض والوطن، والدفاع عن حقوق الإنسان وكرامته. لقد كان رجل المواقف بكل ما تعنيه الكلمة من معنى.

عرفنا الراحل الكبير معرفة شخصيّة جيدة منذ أن كنّا مطرانين، وزادت هذه العلاقة توطيداً بعد تنصيبنا بطريركاً على أنطاكية وسائر المشرق للسريان الأرثوذكس في دمشق عام 1980، حيث وضعنا نصب أعيننا مصلحة أبناء الكنيستين وخاصة في بلدان الانتشار، وبروح مسكونية أبوية مسؤولة توصلنا إلى توقيع اتفاقية مشتركة بين الكنيستين ومجمعيهما المقدسين في غضون عام 1991، الأمر الذي اعتُبر سابقة في تاريخ مسيحيي الشرق.
إن سعينا الحثيث في سبيل خدمة أبناء الكنيسة لم يشغلنا عن خدمة وطننا العزيز سورية، وكذلك لبنان وفلسطين، وتعزيز دعائم الوحدة الوطنية مع إخوتنا المسلمين، وغيرها الكثير من القضايا التي كانت تأخذ الحيّز الكبير من اجتماعاتنا ولقاءاتنا الدورية، وغياب صاحب الغبطة في هذه الظروف الصعبة التي تمرّ بها البلاد يُعد خسارة كبيرة، فنحن بحاجة ماسة إلى صبره وتواضعه وحكمته. ولكن بتسليم تام للمشيئة الإلهية، نسأل الله تعالى أن يقيم لكنيسته المقدسة الخلف الصالح الذي سيتابع هذه المسيرة الطويلة الحافلة بالعطاء، ويرعى خراف الرب الرعاية الصالحة، التي أرادها الراعي الأعظم سيدنا يسوع المسيح له المجد.

فبالأصالة عن نفسنا وبالنيابة عن إخوتنا الأحبار الأجلاء أعضاء المجمع السرياني الأنطاكي الأرثوذكسي المقدس، وباسم كنيستنا السريانية الأرثوذكسية، إكليروساً ومؤمنين في جميع أنحاء العالم، نرفع الدعاء إلى أعتاب العزّة الإلهية، إلى ربنا يسوع المسيح رئيس الكنيسة وعظيم أحبارها، ليزفّ روحه الطاهرة إلى السماء بعرس ملائكي مهيب، ويتوّجه بإكليل الظفر عداد خدمته وأمانته وتجارته الرابحة. وليسكب الرب الإله على قلوبكم جميعاً تعزياته الإلهية، وليجعل هذه المصيبة الأليمة خاتمة لأحزاننا، وليكن ذكره مؤبداً.


إغناطيوس زكـا الأول عيــواص
بطـريـرك أنـطـاكـيـة وسـائـر المـشــرق
الرئيس الأعلى للكنيسة السريانية الأرثـوذكـسية في العالم أجمع