الثلاثاء, 18 حزيران 2019    |     الرئيسية    اتصل بنا
لمتابعة أحدث الأخبار، يمكنكم زيارة موقعنا باللغة الإنكليزية: /syriacpatriarchate.org/category/news               زوارنا الأعزاء يمكنكم أيضاً متابعة أخبارنا وزيارتنا والتواصل معنا عبر الفيس بوك من خلال العنوان التالي Syrian Orthodox Patriarchate               والصفحة المخصصة لقداسة سيدنا البطريرك على العنوان التالي: His Holiness Patriarch Moran Mor Ignatius Aphrem II               يمكنكم مراسلتنا عبر البريد الإلكتروني التالي: (malkhori4@gmail.com)               لمن يرغب بالاطلاع على أعمال هيئة مار أفرام السرياني البطريركية للتنمية يرجى زيارة صفحة الهيئة على الفيس بوك من خلال العنوان التالي St. Ephrem Patriarchal Development Committee              
الرئيسية > أنباء البطريركية > بيان إعلامي صدر عن أمانة سر بطريركية السريان الكاثوليك الأنطاكية
بيان إعلامي صدر عن أمانة سر بطريركية السريان الكاثوليك الأنطاكية
الرقم: 39/أس/2013
التاريخ: 23/4/2013

بيان إعلامي
صدر عن أمانة سر بطريركية السريان الكاثوليك الأنطاكية البيان التالي:

غبطة البطريرك يونان يتّصل ببطريركَي أنطاكية للسريان الأرثوذكس والروم الأرثوذكس مستنكراً عملية اختطاف المطرانين يوحنا ابراهيم وبولس يازجي
بعد إعلان خبر عملية اختطاف المطرانين مار غريغوريوس يوحنا ابراهيم مطران حلب للسريان الأرثوذكس، وبولس يازجي مطران حلب والإسكندرون للروم الأرثوذكس، على يد مجموعة مسلّحة غير معروفة، قدّم غبطة أبينا البطريرك مار اغناطيوس يوسف الثالث يونان بطريرك السريان الأنطاكي الكلي الطوبى، الذبيحة الإلهية صباح الثلاثاء 23 نيسان 2013 على نيّة المطرانين، وصلّى لأجل سلامتهما وإطلاق سراحهما.

ثم أجرى غبطته اتصالاً هاتفياً بصاحبي القداسة والغبطة مار اغناطيوس زكا الأول عيواص بطريرك أنطاكية للسريان الأرثوذكس، ويوحنا العاشر يازجي بطريرك أنطاكية للروم الأرثوذكس.

وخلال الاتصالين، أعرب غبطته لصاحبي القداسة والغبطة عن ألمه واستنكاره وإدانته وشجبه لعملية الاختطاف التي تعرّض لها حبران جليلان من أحبار الكنيسة كانا لا يزالان يتابعان خدمتهما الأسقفية في رعاية المؤمنين، رغم الظروف الصعبة والعصيبة التي تمرّ بها سوريا عامةً، ومدينة حلب بشكلٍ خاص.

وأكّد غبطته وقوفه إلى جانب صاحبي القداسة والغبطة في المطالبة بإطلاق سراحهما في أقرب وقت، وواضعاً نفسه والكنيسة السريانية الكاثوليكية في تصرّف صاحبي القداسة والغبطة في كلّ أمر يمكن القيام به.

وختم غبطة أبينا البطريرك كلاً من الاتصالين بالتأكيد على اتّحاده، ومعه جميع آباء سينودس كنيستنا السريانية وإكليروسها ومؤمنيها، بالصلاة مع صاحبي القداسة والغبطة والمؤمنين من كل الكنائس في العالم بأسره، من أجل أن يعيدهما الله سالمَين معافَين، وأن يعمّ الأمن والسلام والوئام في سوريا الحبيبة، بشفاعة العذراء مريم وجميع القديسين والشهداء.