الجمعة, 19 تموز 2019    |     الرئيسية    اتصل بنا
لمتابعة أحدث الأخبار، يمكنكم زيارة موقعنا باللغة الإنكليزية: /syriacpatriarchate.org/category/news               زوارنا الأعزاء يمكنكم أيضاً متابعة أخبارنا وزيارتنا والتواصل معنا عبر الفيس بوك من خلال العنوان التالي Syrian Orthodox Patriarchate               والصفحة المخصصة لقداسة سيدنا البطريرك على العنوان التالي: His Holiness Patriarch Moran Mor Ignatius Aphrem II               يمكنكم مراسلتنا عبر البريد الإلكتروني التالي: (malkhori4@gmail.com)               لمن يرغب بالاطلاع على أعمال هيئة مار أفرام السرياني البطريركية للتنمية يرجى زيارة صفحة الهيئة على الفيس بوك من خلال العنوان التالي St. Ephrem Patriarchal Development Committee              
الرئيسية > أنباء البطريركية > مقتطفات من كلمة المطران مار ديونيسيوس جان قواق خلال القداس على نية الحرية للمطرانين المخطوفين
مقتطفات من كلمة المطران مار ديونيسيوس جان قواق خلال القداس على نية الحرية للمطرانين المخطوفين
اليوم نصلي أيضاً ـ كما تعلمون أيها الأحباء ـ على نية الحرية للمطرانيين المختطفين: نيافة المطران مار غريغوريوس يوحنا إبراهيم والمطران بولس يازجي مطراني حلب للسريان وللروم الأرثوذكس وعلى نية حرية الكاهنين المختطفين أيضاً اللذين ذهب المطرانان في أثرهما ليعيداهما إلى أهلهما وكنيستيهما سالمين... وما أود أخباركم به أن صاحبي القداسة والغبطة يواصلا الاتصالات الحثيثة مع كل الجهات المعنية وكانا قد أصدرا بياناً مشتركاً أود أن أذكر لكم المقطع الأخير الذي ورد فيه والذي يقول: "نتوجه أخيراً إلى الخاطفين لنقول لهم أن من تم اختطافهما هما رسولا محبة في العالم، يشهد لهما عملهما الديني، والاجتماعي، والوطني. لذلك، ندعوهم إلى التعامل مع هذه الحادثة المؤلمة بعيداً عن أي تشنج لا يخدم في النهاية إلا أعداء الوطن.

وأغتنم أصحاب القداسة والغبطة في البيان المشترك، أغتنما الفرصة ليؤكدا ويناشدا شركاءنا في المواطنة ومن المذاهب الإسلامية كافة، ليتضافروا معنا، فنعلن سوية ونعمل على رفض المتاجرة بالإنسان كسلعة سواء كان ذلك عبر جعله درعاً بشرياً في القتال، أو سلعة مقايضة مالية أو سياسية.

وفي منشوره البطريركي السامي الذي أصدره سيدنا البطريرك المعظم موران مور إغناطيوس زكا الأول عيواص كدعوة من قداسته لتخصيص هذا اليوم وهو سبت إقامة لعازر للصلاة على نية الحرية للمطرانين والكاهنين المخطوفين، قال: "إننا أمام هذا الحدث المؤلم، لا نرى أفضل من الصوم والصلاة والتضرّع إلى الرب الإله، ليخفف عنا وعن المطرانين المخطوفين، ويعيدهما إلى أبرشيتيهما سالمين. لذلك رأينا أن نكتب لكم، لنغتنم فرصة أيام الصوم المقدس، ونُقرن صومنا بالصلاة معاً في جميع كنائسنا السريانية الأرثوذكسية على نيّتهما ونيّة الأمن والسلام في بلادنا العزيزة، فنوصي بأن تخصّص الصلوات والقداديس يوم السبت 27/4/2013 وهو سبت إقامة ألعازر من الموت لهذا الغرض، وليتقبل الرب صومكم وصلواتكم جميعاً إنه السميع المجيب، آمين".

إن إقامة لعازر من الموت بعد أن انتنَّ تعلمنا أنه لا توجد مستحيلات لدى الرب الإله، لذلك نحن نؤمن أنه هو وحده القادر على إطلاق سراحهما وإعادتهما سالمين إلى كنيستيهما وشعبيهما في حلب وسورية بأسرها لنفرح جميعاً بقيامة الرب يسوع من بين الأموات فتكون هذه القيامة في الوقت نفسه قيامة لسورية الحبيبة من محنتها ومن ما تمر به من آلام ومصائب وضيقات. ألا حفظ الرب سورية من كل سوء ورحمنا برحماته الواسعة أنه السميع المجيب آمين.