الأربعاء, 17 تموز 2019    |     الرئيسية    اتصل بنا
لمتابعة أحدث الأخبار، يمكنكم زيارة موقعنا باللغة الإنكليزية: /syriacpatriarchate.org/category/news               زوارنا الأعزاء يمكنكم أيضاً متابعة أخبارنا وزيارتنا والتواصل معنا عبر الفيس بوك من خلال العنوان التالي Syrian Orthodox Patriarchate               والصفحة المخصصة لقداسة سيدنا البطريرك على العنوان التالي: His Holiness Patriarch Moran Mor Ignatius Aphrem II               يمكنكم مراسلتنا عبر البريد الإلكتروني التالي: (malkhori4@gmail.com)               لمن يرغب بالاطلاع على أعمال هيئة مار أفرام السرياني البطريركية للتنمية يرجى زيارة صفحة الهيئة على الفيس بوك من خلال العنوان التالي St. Ephrem Patriarchal Development Committee              
الرئيسية > أنباء البطريركية > جثمان المثلّث الرحمات قداسة سيّدنا البطريرك يوارى في مدافن البطاركة بدير مار أفرام السرياني – معرّة صيدنايا
جثمان المثلّث الرحمات قداسة سيّدنا البطريرك يوارى في مدافن البطاركة بدير مار أفرام السرياني – معرّة صيدنايا
(نقلا عن موقع أبرشية جبل لبنان) بموكبٍ مهيبٍ وصل جثمان المثلّث الرحمات قداسة سيّدنا البطريرك مار اغناطيوس زكّا الأوّل عيواص إلى مقرّه الأخير في دير مار أفرام السرياني في معرّة صيدنايا – ريف دمشق. فبعد الانتهاء من مراسم الجنّاز في كاتدرائية مار جرجس البطريركية – باب توما – دمشق، وصل جثمان قداسة الراحل الكبير متقدّماً موكباً ضخماً ضمّ مطارنةً وكهنةً وشمامسةً ورهباناً وراهباتٍ، بعد ظهر يوم الجمعة 28 آذار 2014 إلى أمام المدخل الخارجي لدير مار أفرام السرياني في معرّة صيدنايا.

فحُمل الجثمان على الأكتاف وشقّ طريقه بصعوبةٍ بالغةٍ وسط المئات من المؤمنين الذين تقاطروا من معرّة صيدنايا وصيدنايا وسواها من المناطق ليلقوا النظرة الأخيرة ويودّعوا الجثمان الطاهر.

وعلى أنغام الموسيقى الحزينة للفرقة النحاسية، دخل الجثمان وسط الحشود إلى كاتدرائية مار بطرس وبولس في الدير. حيث أقام نيافة القائمقام البطريركي مار سويريوس حاوا مطران بغداد والبصرة صلاة وتشمشت الكهنة والأحبار الراقدين، بمشاركة صاحب الغبطة مار اغناطيوس يوسف الثالث يونان بطريرك السريان الكاثوليك الأنطاكي، الذي أبى إلاّ أن يشارك في هذه المناسبة بمحبّته العميقة تجاه كنيستنا السريانية الأرثوذكسية.

ثمّ ألقى الأب الربّان جرجس كورية مدير كلّية مار أفرام السرياني اللاهوتية في معرّة صيدنايا كلمةً أعرب فيها عن اعتزازه وافتخاره ومعه طلاّب الإكليريكية بأن يكون الدير المقرّ الأخير لقداسة سيّدنا البطريرك فيعبق أريج فضائله في أرجاء هذا المكان المقدّس الذي ينطق بحجارته وبشره بفضل هذا البطريرك الجبّار.

ثمّ حُمل الجثمان على الأكتاف وسط الحسرات والأسى واللوعة، والدموع تذرفها المآقي بموكبٍ خشوعيٍّ وقورٍ إلى المقرّ المخصّص لأضرحة بطاركة أنطاكيا للسريان الأرثوذكس الذي بناه قداسته تحت الكاتدرائية، فووري جثمانه الطاهر بحسب وصيّته ورغبته وسط نثر الورود والبخور فيما الآباء يرتّلون التسبحة الملائكية وتشمشت الكهنة والأحبار الراقدين ليختمها الإكليروس بعفوية قائلين: "صلاتك معنا يا مار زكّا صلاتك معنا، فليستمع الرب صلواتك فيغفر لنا".

هكذا يغلق تاريخ البشر هذه الصفحة المشرقة المسطَّرة بأحرف من نور وذهب.

وداعاً يا مجد أنطاكيا العظيم، ستبقى خالداً في قلوبنا ونفوسنا وعقولنا. وإلى اللقاء في السماء.