الجمعة, 19 نيسان 2019    |     الرئيسية    اتصل بنا
لمتابعة أحدث الأخبار، يمكنكم زيارة موقعنا باللغة الإنكليزية: /syriacpatriarchate.org/category/news               زوارنا الأعزاء يمكنكم أيضاً متابعة أخبارنا وزيارتنا والتواصل معنا عبر الفيس بوك من خلال العنوان التالي Syrian Orthodox Patriarchate               والصفحة المخصصة لقداسة سيدنا البطريرك على العنوان التالي: His Holiness Patriarch Moran Mor Ignatius Aphrem II               يمكنكم مراسلتنا عبر البريد الإلكتروني التالي: (malkhori4@gmail.com)               لمن يرغب بالاطلاع على أعمال هيئة مار أفرام السرياني البطريركية للتنمية يرجى زيارة صفحة الهيئة على الفيس بوك من خلال العنوان التالي St. Ephrem Patriarchal Development Committee              
الرئيسية > أنباء البطريركية > البيان الختامي للقاء (تحديات جماعة المؤمنين في ظلّ الأزمة المستمرة في سوريا)
البيان الختامي للقاء (تحديات جماعة المؤمنين في ظلّ الأزمة المستمرة في سوريا)
اجتمع قادة كنسيين وممثلين عن سوريا، ومجلس كنائس الشرق الأوسط، ومجلس الكنائس العالمي، والكنيسة الأم في أتشميادزين والكرسي الرسولي في روما ، في إتشميادزين بتاريخ 11 و12 حزيران 2014 تلبية لدعوة من صاحب القداسة كيراكين الثاني، البطريرك الأعلى وكاثوليكوس عموم الأرمن لحلقة استشارية بالتعاون من مجلس الكنائس العالمي لمناقشة تحديات جماعة المؤمنين في ظلّ الأزمة المستمرة في سوريا.

اجتمعنا ونحن على مشارف الذكرى المئوية لمجزرة الإبادة الأرمنية والسريانية وصليّنا من أجل إحلال العدالة والسلام. زرنا النصب التذكاري للإبادة الأرمنية وتذكّرنا جميع الذين خسروا حياتهم في سبيل الإيمان أو العرقية.

وأتى هذا الاجتماع أيضاً في زمن الاحتفال بالعنصرة، وهي حلول الروح القدس ليعطي صوتاً مشتركاً للمؤمنين الناطقين بكل اللغات. الروح القدس يقودنا لأن نؤمن أنّه لن نصل إلى السلام التام والعدالة العامة بمساعي البشر فقط.

عبر الخدمة والمساعدة الإنسانية، تستمرّ الكنائس بأن تكون شاهدة لحبّ المسيح غير المحدود لجميع الناس في سوريا. من المهمّ جداً أن تتابع الكنائس أمور الذين لجأوا إلى بلدان مجاورة. وبالتالي، نشجّع التعاون المستمرّ بين مختلف الكنائس والمؤسسات الكنسية في سوريا ودولياً. نناشد الكنائس التي تنتهج المصالحة بأن تستمرّ في التواصل والحوار مع الأخوة والأخوات المسلمين.

نثني مع جزيل الشكر على ضيافة الكنيسة الأرمنية الرسولية وحكومة أرمينيا لما يزيد عن ال12000 لاجئ سوري في بلدهم.

في الحلقة الاستشارية المسكونية والدولية حول سوريا التي عقدها مجلس الكنائس العالمي في كانون الثاني 2014، عبّرنا عن قلقنا حول جميع المتضرّرين جراء العنف الكبير والمأساة الإنسانية في سوريا؛ وقد صرّحنا بشكل واضح عن اقتناعنا العميق بأنّ لا حلّ عسكري للأزمة في البلاد.

مرّت أربعة أشهر تقريباً على فشل مساعي جنيف 2 للسلام. بحزن عميق، ما زلنا نشاهد التدهور المأساوي للأوضاع. نشجب الدمار الشامل وغير المشروط للمنازل والمدارس والمستشفيات ودور العبادة. نشهد تطوّراً خطيراً ومقلقاً فيما انتقلت الحرب إلى العراق المجاور. لذلك، فإنّنا نكرّر نداءنا الطارئ لجميع أطراف النزاع لكي يكفّوا القتال المسلّح والعدوان حالاً في سوريا والعراق.

إنّنا ندعو إلى رفع منع نقل الأموال المخصّصة للمساعدات الإنسانية في سوريا وعدم صدّ المعونات الإنسانية. كذلك ندعو إلى الحدّ من تدفّق الأسلحة ووقف تمويل الأطراف المتنازعة وسحب جميع القوات المحاربة الأجنبية.
نطالب بالإفراج الفوري عن المطرانَيْن المخطوفَيْن، بولس يازجي مطران حلب للروم الأرثوذكس ومار غريغوريوس يوحنا إبراهيم، مطران حلب للسريان الأرثوذكس والأب باولو ديلاليو وكلّ الأسرى والمسجونين ظلماً.
هذه الأطر تشكّل نوايانا وآمالنا في مسيرة الأخوّة للكنائس في العائلة المسكونية الكبرى، وتطلّعاتنا نحو السلام والعدالة لكلّ المؤمنين.

"طوبى لصانعي السلام" (متى 5: 9)

الخبر بالصور