الخميس, 25 نيسان 2019    |     الرئيسية    اتصل بنا
لمتابعة أحدث الأخبار، يمكنكم زيارة موقعنا باللغة الإنكليزية: /syriacpatriarchate.org/category/news               زوارنا الأعزاء يمكنكم أيضاً متابعة أخبارنا وزيارتنا والتواصل معنا عبر الفيس بوك من خلال العنوان التالي Syrian Orthodox Patriarchate               والصفحة المخصصة لقداسة سيدنا البطريرك على العنوان التالي: His Holiness Patriarch Moran Mor Ignatius Aphrem II               يمكنكم مراسلتنا عبر البريد الإلكتروني التالي: (malkhori4@gmail.com)               لمن يرغب بالاطلاع على أعمال هيئة مار أفرام السرياني البطريركية للتنمية يرجى زيارة صفحة الهيئة على الفيس بوك من خلال العنوان التالي St. Ephrem Patriarchal Development Committee              
الرئيسية > أنباء البطريركية > قداسة سيدنا البطريرك يستقبل غبطة البطريرك مار إغناطيوس يوسف الثالث يونان
قداسة سيدنا البطريرك يستقبل غبطة البطريرك مار إغناطيوس يوسف الثالث يونان
في تمام الساعة الثانية عشرة ظهر اليوم الخميس 20/8/2009 استقبل قداسة سيدنا البطريرك موران مور إغناطيوس زكا الأول عيواص الكلي الطوبى في دير مار أفرام السرياني في معرة صيدنايا استقبل صاحب الغبطة مار إغناطيوس يوسف الثالث يونان بطريرك الكنيسة السريانية الكاثوليكية، في زيارته الرسمية الأولى لقداسة سيدنا البطريرك بعد جلوسه الميمون على كرسي أنطاكي للسريان الكاثوليك.

وقد كان في استقبال غبطته عند مدخل كلية مار أفرام السرياني اللاهوتية، أصحاب النيافة الأحبار الأجلاء مار ديونيسيوس بهنام ججاوي، مار غريغوريوس يوحنا إبراهيم مطران حلب وتوابعها، مار ثاوفيلوس جورج صليبا مطران جبل لبنان وسكرتير المجمع المقدس والذي رافق غبطته من لبنان إلى دمشق، مار سويريوس اسحق ساكا النائب البطريركي للدراسات السريانية العليا، مار أسطاثيوس متى روهم مطران الجزيرة والفرات، مار سلوانس بطرس النعمة مطران حمص وحماه وتوابعهما، مار يوستينوس بولس سفر النائب البطريركي في زحلة والبقاع، مار فيلكسينوس متياس نايش المعاون البطريركي ومدير كلية مار أفرام السرياني اللاهوتية، مار اقليميس دانيال كورية مطران بيروت، مار إياونيس بولس السوقي النائب البطريركي في دمشق. وحضر أيضاً من مطارنتنا السريان في الهند مار غريغوريوس جوزيف مطران كوجين وسكرتير المجمع المقدس للكنيسة السريانية في الهند ومار يوليوس قرياقس مطران المؤسسات البطريركية في الهند. وكان أيضاً في الاستقبال الآباء الكهنة والرهبان وطلاب كلية مار أفرام السرياني اللاهوتية. وبعد صلاة قصيرة أداها صاحب الغبطة في كاتدرائية مار بطرس وبولس استقبل غبطته بترنيمة ܬܐ ܒܫܠܡ تو بشلوم الخاصة باستقبال الأحبار، ثم حيّى غبطته السادة المطارنة عند مدخل الصالون البطريركي، وبعد المعانقة الأخوية بين صاحبي القداسة والغبطة حيّى قداسة سيدنا البطريرك الأحبار الأجلاء المطارنة مرافقي صاحب الغبطة.

ثم ارتجل صاحب الغبطة كلمة رقيقة جاء فيها: يطيب لنا أن نشكر قداستكم على استقبالكم الرائع لنا ولجمعكم أصحاب النيافة المطارنة والأساقفة والآباء الكهنة والرهبان بهذه المناسبة الجميلة، فكلنا اليوم نردد المزمور القائل: (ما أجمل وما أعذب أن يجتمع الأخوة معاً) فكم بالأحرى والأجمل أنا أخوكم الأصغر أن آتي إلى أخي الكبير إلى قداستكم إلى أبوتكم لكي نشكركم على كل أدعيتكم وصلواتكم لأجلي بمناسبة انتخابي بطريركاً للكنيسة السريانية الكاثوليكية وأيضاً لتمثيلكم من قبل أصحاب النيافة على رأسهم أخينا مار ثاوفيلوس جورج صليبا مطران جبل لبنان. وأنا وأخوتي رؤساء الأساقفة: رئيس أساقفة دمشق المطران مار غريغوريوس الياس طبي، ورئيس أساقفة حمص مار ثاوفيلوس جورج كساب، ورئيس أساقفة حلب مار ديونيسيوس أنطوان شهدا مع المعاون البطريركي مار رابولا أنطوان وجميع أحبائي الكهنة والرهبان أتينا إلى أبوتكم إلى قداستكم حتى نعبر لكم عن تقديرنا وإعجابنا عن الخدمة البطريركية التي قمتم بها طوال هذه السنين، ولما دخلنا هذا المكان المقدس ازددنا إعجاباً وتقديراً بل وشكراً لله تعالى على هذه الإنجازات الرائعة بعونه تعالى وبغيرة قداستكم على الكنيسة السريانية الأرثوذكسية.
نشكر قداستكم لهذا الاستقبال الأخوي المؤثر ونطلب من الرب بشفاعة والدة الإله سيدة الانتقال التي نعيد لها في هذه الأيام بانتقالها نفساً وجسداً إلى السماء أن يطيل الله بعمر قداستكم وأن تشملونا ببركتكم.

ثم ألقى رحب قداسة سيدنا البطريرك بصاحب الغبطة بهذه الكلمات:
باسمي وباسم أصحاب النيافة أعضاء المجمع السرياني الأنطاكي الأرثوذكسي المقدس أرحب بغبطتكم وأهنئكم شخصياً بمناسبة تنصيبكم بطريركاً على الكرسي الأنطاكي للسريان الكاثوليك وزيارتكم هذه بركة لأننا انتهزناها فرصة ليجتمع أحبار الكنيسة السريانية الأرثوذكسية والكاثوليكية معاً ليقدموا عهداً لله أن يكونوا دائماً بمحبة وتعاون بالمثالية التي يجب أن يكون عليها دائماً آباء الكنيسة السريانية الأرثوذكسية والكاثوليكية ليكونوا مثالاً لبقية أحبار الكنائس الأخرى. وإنني بهذه المناسبة وللذكرى أقدم لكم هذه الهدية.

حيث قدم قداسته لصاحب الغبطة الصليب المقدس المذهب، وكذلك نسخة ذهبية عن كتاب الرسامات الجديد الذي طبعه قداسته مجدداً، وكذلك نسخة لكل مطران رافق غبطته.
ثم قدم صاحب الغبطة هدية تذكارية الصليب المقدس لقداسة سيدنا البطريرك، وكذلك هداية تذكارية فضية لمطارنة الكرسي الرسولي الأرثوذكسي.

ثم جلس الجميع إلى مائدة الغداء التي أعدتها البطريركية على شرف غبطة البطريرك الضيف وصحبه الكرام.
ثم ودع غبطته بالحفاوة والتكريم المعتادين.

وفيما يلي لمحة عن غبطة البطريرك مار إغناطيوس يوسف الثالث يونان بطريرك الكنيسة السريانية الكاثوليكية.

ولد بتاريخ 15 نوفمبر/تشرين الثاني 1944 في مدينة الحسكة السورية واسمه جوزيف بن فرجو ابن المقدسي يونان كبسو، أكمل دراسته الابتدائية في مدرسة تابعة للكنيسة وبعد ذلك التحق بالمدرسة الإكليريكية في دير الشرفة في لبنان وذلك في شهر أغسطس/آب عام 1956 وهناك أتم المرحلة الثانوية. أُرسل إلى روما لمتابعة دراساته في الفلسفة وعلم اللاهوت في مدرسة البروبغندا حتى سنة 1971 تاريخ نيله إجازة في الفلسفة واللاهوت. رجع إلى مسقط رأسه الحسكة حيث تمت رسامته قسيساً على يد المطران ميخائيل جروة في 12 سبتمبر/أيلول 1971. تسلم بعدها إدارة الإكليريكية الكبرى بالشرفة وكان يُدرّس كذلك في الإكليريكية الصغرى حتى سنة 1973. بعد ذلك رجع إلى مدينة الحسكة ليتولى مهمة التربية الدينية في أبرشية المدينة. وفي سنة 1980 استدعاه البطريرك حايك ليصبح قسيسا معاوناً في رعية سيدة البشارة للسريان الكاثوليك في العاصمة اللبنانية بيروت.
بتاريخ 20 مارس/آذار 1986 تم تعيين جوزيف يونان كاهناً في بروكلين وباترسون فانتقل إلى الولايات المتحدة، ووزع عمله بين أبناء كنيسته المهاجرين في كل من ولاية نيويورك و ولاية نيوجرسي حيث أسس في هذه الأخيرة رعية أطلق عليها تسمية سيدة النجاة. نال درجة الخورنة بتاريخ 27 يونيو/حزيران 1991 في نيوجرسي، وكان قد عُين في عام 1989 من قبل المجمع الشرقي مسؤولاً على رعايا الكنيسة السريانية الكاثوليكية في الولايات المتحدة الأمريكية، قام بعدها بتأسيس رعية جديدة في لوس أنجلس وأخرى في سان دييغو.
رُشح من سينودس كنيسته ليرفع لمرتبة الأسقفية مع كاهن آخر فوقع اختيار البابا يوحنا بولس الثاني عليه بتاريخ 18 يناير/كانون الثاني 1995، فسمي مطراناً على أميركا الشمالية وزائراً رسولياً على فنزويلا. وتمت رسامته في 13 يناير/كانون الثاني 1996 على يد البطريرك إغناطيوس أنطوان الثاني حايك في كنيسة قلب يسوع في مدينة القامشلي، وأطلق عليه تسمية "مار أفرام" بحسب العادة الجارية في الكنيسة بإعطاء تسمية "أبوية" لكل أسقف جديد.
وفي يوم الثلاثاء 20 يناير/كانون الثاني عام 2009، أنتخب الأساقفة السريان الكاثوليك جوزيف يونان مطران أبرشية سيدة النجاة في أمريكا وكندا ليكون البطريرك الجديد للكنيسة السريانية الأنطاكية الكاثوليكية خلفاً للبطريرك إغناطيوس بطرس الثامن عبد الأحد، وذلك بعد اجتماعهم في روما في سينودوس غير عادي بناء على دعوة البابا بنديكتوس السادس عشر في فترة امتدت بين يومي 17 و23 من يناير/كانون الثاني عام 2009. وتم الاحتفال بتنصيبه في بيروت بتاريخ 15 فبراير/شباط 2009.

الخبر بالصور