الإثنين, 27 أيار 2019    |     الرئيسية    اتصل بنا
لمتابعة أحدث الأخبار، يمكنكم زيارة موقعنا باللغة الإنكليزية: /syriacpatriarchate.org/category/news               زوارنا الأعزاء يمكنكم أيضاً متابعة أخبارنا وزيارتنا والتواصل معنا عبر الفيس بوك من خلال العنوان التالي Syrian Orthodox Patriarchate               والصفحة المخصصة لقداسة سيدنا البطريرك على العنوان التالي: His Holiness Patriarch Moran Mor Ignatius Aphrem II               يمكنكم مراسلتنا عبر البريد الإلكتروني التالي: (malkhori4@gmail.com)               لمن يرغب بالاطلاع على أعمال هيئة مار أفرام السرياني البطريركية للتنمية يرجى زيارة صفحة الهيئة على الفيس بوك من خلال العنوان التالي St. Ephrem Patriarchal Development Committee              
الرئيسية > أنباء البطريركية > قداسة سيّدنا البطريرك يفتتح أعمال (الحضور المسيحي: الواقع، آفاق وتطلّعات)
قداسة سيّدنا البطريرك يفتتح أعمال (الحضور المسيحي: الواقع، آفاق وتطلّعات)
بتاريخ 27-29 تشرين الأوّل 2014، تنظّم بطريركية أنطاكية وسائر المشرق للسريان الأرثوذكس، بالاشتراك مع مؤسسة برناباس فاند، مؤتمراً عنوانه: "الحضور المسيحي: الواقع، آفاق وتطلّعات" حيث كان افتتاح هذا المؤتمر في كنيسة مار أفرام السرياني في الأشرفية – بيروت. حضر الافتتاح حشد كبير من السياسيّين والقادة الروحيّين يتقدّمهم غبطة مار إغناطيوس يوسف الثالث يونان. كما شارك أيضاً ممثّلون عن الأحزاب اللبنانية ومن الطوائف كافة.

وفي افتتاح أعمال المؤتمر، ألقى قداسة سيّدنا البطريرك مار إغناطيوس أفرام الثاني كلمة مهمّة عن واقع الحضور المسيحي في الشرق الأوسط. عرض قداسته في بداية كلامه على تاريخ الوجود المسيحي في منطقة الشرق الأوسط وتجذّرهم في هذه الأرض بالرغم من المآسي والاضطهادات التي عانوا ويعانون منها. ثمّ تطرّق إلى موضوع المسيحيّين المهجّرين قسراً من بيوتهم في العراق وأشار إلى أنّ الحل يكمن في تأمين حماية دولية لهم أو في ضمّ منطقة سهل نينوى إلى كردستان حتّى لا يُعامَلوا كغرباء في وطنهم. وعن الأزمة السورية، قال قداسته أنّ الحلّ هو القضاء على الإرهاب الذي يدمّر العيش المشترك في سوريا. وأشار إلى أنّ خطف المطرانين يوحنا إبراهيم وبولس يازجي هو "رسالة تهويل وتخويف أراد منفّذوها أن يدفعونا إلى ترك الوطن والاستسلام لليأس". ودعا حكومات العالم إلى التحرّك لتحقيق السلام في سوريا. وبالأخص دعا الولايات المتّحدة الأميركية التي تحارب داعش إلى التنسيق مع الحكومة السورية من أجل بلوغ النتيجة المرجوّة. وفي الوضع اللبناني المقلق، عبّر قداسته عن رفض كلّ الاعتداءات "التي من شأنها زعزعة الأمن والمسّ بهيبة الجيش اللبناني واستضعاف دوره وأهميّته في تعزيز الوحدة الوطنية بين أبناء الوطن جميعهم". كذلك، أكّد قداسته أنّ المتضرّر الرئيسي من التطرّف الإسلامي الديني هو الإسلام وطالب المرجعيّات الروحيّة الإسلامية بإدانة أعمال الإرهاب ومنع المساس بالكنائس وتدنيسها والتعدّي على المسيحيّين.
وبعد كلمة قداسته، عرض الخوري باتريك سوخديو لموضوع التغييرات السياسية والاجتماعية التي طالت التوزيع الديني والحضور المسيحي في الشرق الأوسط في العقدَيْن الأخيرَيْن.

الخبر بالصور