الثلاثاء, 23 تشرين الأول 2018    |     الرئيسية    اتصل بنا
لمتابعة أحدث الأخبار، يمكنكم زيارة موقعنا باللغة الإنكليزية: /syriacpatriarchate.org/category/news               زوارنا الأعزاء يمكنكم أيضاً متابعة أخبارنا وزيارتنا والتواصل معنا عبر الفيس بوك من خلال العنوان التالي Syrian Orthodox Patriarchate               والصفحة المخصصة لقداسة سيدنا البطريرك على العنوان التالي: His Holiness Patriarch Moran Mor Ignatius Aphrem II               يمكنكم مراسلتنا عبر البريد الإلكتروني التالي: (malkhori4@gmail.com)               لمن يرغب بالاطلاع على أعمال هيئة مار أفرام السرياني البطريركية للتنمية يرجى زيارة صفحة الهيئة على الفيس بوك من خلال العنوان التالي St. Ephrem Patriarchal Development Committee              
الرئيسية > أنباء البطريركية > قداسة سيّدنا البطريرك يشارك في افتتاح الدورة الثامنة والأربعين لمجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في بكركي
قداسة سيّدنا البطريرك يشارك في افتتاح الدورة الثامنة والأربعين لمجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في بكركي
بتاريخ 10 تشرين الثاني 2014، لبّى قداسة سيّدنا البطريرك مار إغناطيوس أفرام الثاني دعوة صاحب الغبطة والنيافة الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي، بطريرك أنطاكية وسائر المشرق للموارنة للمشاركة في افتتاح الدورة الثامنة والأربعين لمجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك بعنوان "العائلة المسيحية في لبنان: رسالتها واقعها وخدمة الكنيسة" في مقرّ البطريركية المارونية في بكركي. رافق قداستَه نيافةُ المطران مار ديونيسيوس جان قوّاق، المعاون البطريركي. شارك في المؤتمر أصحاب الغبطة بطاركة الشرق الكاثوليك: مار إغناطيوس يوسف الثالث يونان، بطريرك أنطاكية للسريان الكاثوليك، وغريغوريوس الثالث لحّام، بطريرك أنطاكية وسائر المشرق والاسكندرية وأورشليم للروم الملكيين الكاثوليك، ونرسيس بدروس التاسع عشر، بطريرك كيليكيا للأرمن الكاثوليك، بالإضافة إلى السفير البابوي في لبنان المونسينيور غابرييل كاتشيا والمطارنة والأساقفة الكاثوليك في لبنان. وتميّزت هذه الدورة بحضور وفد من المشرّعين والبرلمانيين الأوروبيين والأجانب الكاثوليك يترأسه رئيس أساقفة فيينا الكاردينال كريستوف شونبورن. وفي الجلسة التي ترأسها نيافة الكاردينال شونبورن والتي تمحورت حول موضوع الحضور المسيحي في الشرق الأوسط ودور الاتحاد الأوروبي، وصف البطريرك أفرام الثاني ما عاينه في زيارته الأخيرة للعراق بالكارثة الإنسانية. وقال أنّنا نخاف من الأنظمة السياسية المبنية على فكر تطرّفي يأخذ الدين حجة له. وأشار إلى أنّ الحرب لن تحلب إلا المزيد من العنف والدمار. وعن الجولات التي قام بها على المجمّعات السكنية والمراكز التي يقطنها المسيحيّون المهجّرون في شمال العراق، أفاد قداسته أنّ الأولوية الآن هي تأمين الحاجيات الأساسية للنازحين من مأكل وتدفئة وملجأ بالإضافة إلى العمل على إعادة العائلات إلى بيوتهم بالسرعة الممكنة.

وفي ختام المؤتمر، التقى قداسته بالكاردينال شونبورن، ورئيس وزراء سلوفانيا السابق وعضو البرلمان الأوروبي السيّد ألويز بيتيرلي، بالإضافة إلى برلمانيين أوروبيين وأجانب حضروا المؤتمر.

الخبر بالصور