السبت, 20 تموز 2019    |     الرئيسية    اتصل بنا
لمتابعة أحدث الأخبار، يمكنكم زيارة موقعنا باللغة الإنكليزية: /syriacpatriarchate.org/category/news               زوارنا الأعزاء يمكنكم أيضاً متابعة أخبارنا وزيارتنا والتواصل معنا عبر الفيس بوك من خلال العنوان التالي Syrian Orthodox Patriarchate               والصفحة المخصصة لقداسة سيدنا البطريرك على العنوان التالي: His Holiness Patriarch Moran Mor Ignatius Aphrem II               يمكنكم مراسلتنا عبر البريد الإلكتروني التالي: (malkhori4@gmail.com)               لمن يرغب بالاطلاع على أعمال هيئة مار أفرام السرياني البطريركية للتنمية يرجى زيارة صفحة الهيئة على الفيس بوك من خلال العنوان التالي St. Ephrem Patriarchal Development Committee              
الرئيسية > أنباء البطريركية > قداسة سيدنا البطريرك يزور بلدة زيدل ليطمئن على أحوال أهالي بلدة القريتين
قداسة سيدنا البطريرك يزور بلدة زيدل ليطمئن على أحوال أهالي بلدة القريتين
بعد الهجوم الإرهابي الذي تعرض له أهالي بلدة القريتين تمكّن أكثر من 400 شخص من أطفال ونساء ورجال من أبناء الكنيسة السريانية من الهروب من بلدة القريتين سيراً على الأقدام وعبر الدراجات النارية سالكين الطرق الصحراوية ليصلوا إلى المناطق الآمنة في مدينة حمص كحوارين ومهين وصدد و الغنثر وزيدل وفيروزة ، فيما بقي مصير أكثر من 250 شخصاً مجهولاً مع ورود أنباء عن احتجازهم من قبل عناصر تنظيم «داعش» الإرهابي في دير مار ليان في البلدة.
يوم الأربعاء 26 آب 2015، قداسة سيدنا البطريرك مار إغناطيوس أفرام الثاني بطريرك أنطاكية وسائر المشرق الرئيس الأعلى للكنيسة السريانية الأرثوذكسية في العالم زار بلدة زيدل يرافقه أصحاب النيافة مار سلوانس بطرس النعمة، مطران حمص وحماة وتوابعهما، ومار تيموثاوس متى الخوري، السكرتير البطريركي، وسيادة الأسقف مار موريس عمسيح، مدير العلاقات العامة، حيث التقى قداسته والوفد المرافق الأهالي الذين استطاعوا الهروب من القريتين والوصول إليها دون أن يصيبهم أي مكروه مؤكداً للجميع أنّ الكنيسة السريانية لن تترك أبناءها وجبة خفيفة بيد أعداء البشرية والإنسانية، وأنها تستنكر بقوة العمل الإرهابي الذي لحق بالمدنيين من أطفال ونساء ورجال داعياً إلى ضرورة توحيد الجهود الدولية من أجل إيجاد حلّ جذري مع التركيز على أهمية الحفاظ على وحدة وسيادة الأراضي".
وأضاف "أنّ المسيحيين في الشرق الأوسط هم عامل توازن كبير وعلينا جميعاً حمايتهم من الإرهاب الذي يهدد وجودهم في أرض الآباء والأجداد وأنّ الحل الوحيد لإنهاء الأزمة في سورية يكمن في الحل السلمي وتضافر الجهود لمكافحة الإرهاب واستئصال جذوره.
بدورهم أكّد أهالي بلدة القريتين في حديث لهم مع قداسة سيدنا البطريرك أنّ أوضاع أهالي البلدة المحتجزين سيئة، حيث قُطع عنها الدواء والغذاء ومياه الشرب فضلاً عن التيار الكهربائي والاتصالات كما واستشهد حوالي 28 مدنياً ونقل نحو 60 جريحاً إلى المراكز الطبية في تدمر والرقة.
بدوره توجّه قداسة سيدنا البطريرك بأحر التعازي لذوي الشهداء من أبناء بلدة القريتين الذين قضوا جراء الهجوم العنيف لتنظيم داعش الإرهابي على البلدة ، كما وتمنى الشفاء العاجل لجميع الجرحى من مدنيين وعسكريين من رجال الجيش العربي السوري الذين يسطّرون أروع الانتصارات على الأراضي السورية داعياً من الله أن يسجّلوا انتصاراً جديداً على أراضي بلدة القريتين وتحرير الأهالي المحتجزين وعودة النازحين إلى منازلهم.

الخبر بالصور