الجمعة, 19 تموز 2019    |     الرئيسية    اتصل بنا
لمتابعة أحدث الأخبار، يمكنكم زيارة موقعنا باللغة الإنكليزية: /syriacpatriarchate.org/category/news               زوارنا الأعزاء يمكنكم أيضاً متابعة أخبارنا وزيارتنا والتواصل معنا عبر الفيس بوك من خلال العنوان التالي Syrian Orthodox Patriarchate               والصفحة المخصصة لقداسة سيدنا البطريرك على العنوان التالي: His Holiness Patriarch Moran Mor Ignatius Aphrem II               يمكنكم مراسلتنا عبر البريد الإلكتروني التالي: (malkhori4@gmail.com)               لمن يرغب بالاطلاع على أعمال هيئة مار أفرام السرياني البطريركية للتنمية يرجى زيارة صفحة الهيئة على الفيس بوك من خلال العنوان التالي St. Ephrem Patriarchal Development Committee              
الرئيسية > أنباء البطريركية > كلمة الأستاذ جرجس صالح أمين عام مجلس كنائس الشرق الأوسط
كلمة الأستاذ جرجس صالح أمين عام مجلس كنائس الشرق الأوسط
نيافة المطران مار فيلكسينوس متياس،
أصحاب النيافة والسيادة الآباء المطارنة والقسوس،
رئيس وأعضاء الأتيما (رابطة الكليات والمعاهد اللاهوتية في الشرق الأوسط)
الأمين التنفيذي للأتيما

يُسعدني أن أحضر هذا الاجتماع الدوري النظامي لرابطة المعاهد والكليات اللاهوتية في الشرق الأوسط.

وأتوجّه بدايةً بالشكر لصاحب القداسة البطريرك مار إغناطيوس زكا الأول عيواص بطريرك أنطاكية وسائر المشرق والرئيس الأعلى للكنيسة السريانية الأرثوذكسية في العالم أجمع، على استضافته هذا الاجتماع. كما أشكر رئيس الرابطة نيافة المطران مار فيلكسينوس متياس والأمين التنفيذي للرابطة القس د. مجدي صديق على دعوتي لهذا الاجتماع.

أصحاب النيافة والسيادة،
إنّ رابطة الكليات والمعاهد اللاهوتية في الشرق الأوسط والتي تأسّست عام 1967 باسم (أتينا) ثمّ تعدّل الاسم إلى الأتيما عام 1980، إنّما تأسّست تلبيةً للحاجة الأكاديمية التي تسعى إلى تحسين نوعية التعليم اللاهوتي، تلبيةً لحاجات الشرق الأوسط، وحتى يصبح بالإمكان تلبية الحاجات الأكاديمية بشكل أفضل.
ولقد ورد في أهدافها بنظامها الداخلي: سعيها لتوطيد العلاقات الأخوية بين الكليات والمعاهد اللاهوتية وكذلك تشجيع روح التعاون والتفاهم على صعيد الأساتذة وتبادل المعلومات ... الخ. كلّ هذه الأمور أعتبرها من الأساسيات التي لا زلنا نحتاج إليها بعد مضيّ 42 عامًا على تأسيس الرابطة.

وإنّي أفتخر بعلاقتي بالأتيما منذ عام 1996 في حضور كل الاجتماعات النظامية تقريبًا ممثّلاً للكنيسة القبطية الأرثوذكسية بحضوري رديفًا في حالة غياب أحد مُمَثِّلي الكنيسة الأساسيّين وبموافقة قداسة البابا المعظّم الأنبا شنودة الثالث. ولا أنسى أنّ نيافة الأنبا بيشوي كان له الفضل في هذا الترشيح.
ولم تنقطع العلاقة سواء على مستوى النشاط الطلابي أو الأساتذة حتّى بعد أن صرتُ أمينًا عامًّا مشاركًا أو أمينًا عامًّا للمجلس باعتباري أحد أساتذة الكلية الإكليريكية ومعهد الدراسات القبطية ولي هذا الشرف.

أصحاب النيافة، أصحاب السيادة
إنّ الأمانة العامة للمجلس تعمل متعاونةً مع الأمين التنفيذي للأتيما الصديق العزيز القس د. مجدي صديق وسعينا جاهدين لتنفيذ اللقاءات الخاصّة بالأتيما في العام الحالي. وقد حرصتُ على حضور احتفال طلاب كليات اللاهوت بلبنان حفل Récital خلال افتتاح أسبوع الصلاة من أجل الوحدة بكاتدرائية مار جرجس للموارنة ببيروت.
وكذلك حرصتُ على حضور اللقاء الثقافي لكليات اللاهوت بالقاهرة في منتصف مارس/آذار 2009، بعنوان "الكنيسة ودور الإعلام التربوي" والذي عُقِد بكلية اللاهوت الإنجيلية بالعباسية. بل واخترتُ أن أقيم اللقاء الإقليمي للشباب المسلم والمسيحي بكلية اللاهوت الإنجيلية، وشارك في الافتتاح القس د. عاطف مهنى عميد الكلية والأمين التنفيذي القس الدكتور مجدي صديق والأمين التنفيذي المشارك الأستاذ الدكتور رسمي عبد الملك.

إنّني أشكر القس الدكتور مجدي صديق الذي لم يألُ جهدًا في إيجاد دعمٍ ماليٍّ لهذا اللقاء الذي يُعتبر نظاميًّا، في عقده بعد 11 شهر من لقاء العام الماضي.
أشكره لتواصله معنا وقد تعاونّا في استعجال تسلّم الدعم المادي لهذا اللقاء من مجلس الكنائس العالمي.

أصحاب النيافة والسيادة،
إنّ رسالة هذه الرابطة في الحركة المسكونية واضحة وهامّة لأنّ تقدّم العمل المسكوني يعتمد على إعداد قادة الكنيسة الذين لهم الوعي المسكوني ويعتمد على الحوار بين المؤسسات اللاهوتية وهو ما نسعى دائمًا إليه. وإنّي أتمنّى أن يوفّقنا الرب تبارك اسمه في هذا الاجتماع. ويكلّل بالنجاح الخطة التي أعدّتها الأمانة التنفيذية لدراستها معكم، لتنشيط الرابطة وزيادة حيويتها.

فليُبارك الرب تبارك اسمه هذا اللقاء
وليكن حاضرًا في وسطنا كوعده الصالح.