الإثنين, 23 تشرين الأول 2017    |     الرئيسية    اتصل بنا
لمتابعة أحدث الأخبار، يمكنكم زيارة موقعنا باللغة الإنكليزية: /syriacpatriarchate.org/category/news               زوارنا الأعزاء يمكنكم أيضاً متابعة أخبارنا وزيارتنا والتواصل معنا عبر الفيس بوك من خلال العنوان التالي Syrian Orthodox Patriarchate               والصفحة المخصصة لقداسة سيدنا البطريرك على العنوان التالي: His Holiness Patriarch Moran Mor Ignatius Aphrem II               يمكنكم مراسلتنا عبر البريد الإلكتروني التالي: (malkhori4@gmail.com)               لمن يرغب بالاطلاع على أعمال هيئة مار أفرام السرياني البطريركية للتنمية يرجى زيارة صفحة الهيئة على الفيس بوك من خلال العنوان التالي St. Ephrem Patriarchal Development Committee              
الرئيسية > أنباء البطريركية > قداسة سيدنا البطريرك يفتتح اللقاء العام للشباب السرياني في دير مار أفرام السرياني بمعرّة صيدنايا
قداسة سيدنا البطريرك يفتتح اللقاء العام للشباب السرياني في دير مار أفرام السرياني بمعرّة صيدنايا

بتاريخ 14 أيلول 2017، افتتح قداسة سيّدنا البطريرك مار إغناطيوس أفرام الثاني اللقاء العام الثاني للشباب السرياني في سوريا الذي سيستمر من 14 أبول إلى 17 أيلول 2017 ، وذلك في دير مار أفرام السرياني بمعرّة صيدنايا، بحضور أصحاب النيافة الأحبار الأجلاء: مار سلوانس بطرس النعمة، مطران حمص وحماة وتوابعهما، والمطران مار يوستينوس بولس سفر، النائب البطريركي في زحلة والبقاع، والمطران مار تيموثاوس متى الخوري، النائب البطريركي في أبرشية دمشق البطريركية، والمطران مار تيموثاوس ماثيو، السكرتير البطريركي لشؤون الكنيسة في الهند، ومار موريس عمسيح، مطران في أبرشية الجزيرة والفرات، إلى جانب الآباء والرهبان والراهبات وطلّاب إكليريكية مار أفرام اللاهوتية، وما يزيد عن 200 شاب وصبية قادمين من أبرشيات سوريا السريانية الأربع: دمشق، الجزيرة والفرات، حلب، وحمص وحماة وتوابعهما.
خلال الافتتاح، قُدّم عرضٌ مسرحيٌّ حول الإرسالية التي هي موضوع اللقاء. ثمّ ألقى الأب الربان جاك يعقوب، مدير دائرة خدمة الشبيبة، كلمةً شكر فيها الربّ الإله على مشاركة هذا العدد من الشبيبة رغم هذه الظروف الصعبة التي تمرّ بها سوريا، وذلك لتسبيح الربّ وتمجيد اسمه القدّوس. ثمّ شرح الأب الربان جاك غاية هذا اللقاء والهدف من شعار هذا العام: "هأنذا أرسلني" فشدّد على أنّ الشباب ممكن أن يكونوا الإنجيل المفتوح الوحيد الذي قد يقرأه أناسٌ يلتقون بهم في حياتهم.
بعدها، تحدّث قداسة سيّدنا البطريرك فرحّب بالشبيبة القادمة من مختلف الأبرشيات السريانية السورية ووجّه لهم الدعوة ليكونوا حجارةً حيةً في بناء الكنيسة، إذ ليست الكنيسة محصورةً بشخص البطريرك أو المطران أو الكاهن، بل إنّ دور الشباب فيها جوهري ومهمّ للغاية، فـ"نحن لكم وأنتم لنا، ونحن وأنتم سويةً للربّ". ثمّ تمنّى قداسته أن يكون هذا المؤتمر لفائدة الشبيبة السريانية السورية خاصّةً على ثلاثة صعدٍ: أوّلًا، أن يقوّوا التزامهم الكنسي ويزداد لديهم الشعور بالمسؤولية لخدمة الربّ وكنيسته؛ ثانيًا، أن يزدادوا تعلّقًا بتراث الكنيسة السريانية وتقاليدها وخاصّةً لغتها السريانية المقدّسة؛ ثالثًا، أن يبقوا متمسّكين بوطنيتهم ووطنهم سوريا الذي فيه ولدوا وبه تربّوا وفيه يحيون وسيظلّوا متمسّكين فيه على الدوام.

الخبر بالصور