الخميس, 25 نيسان 2019    |     الرئيسية    اتصل بنا
لمتابعة أحدث الأخبار، يمكنكم زيارة موقعنا باللغة الإنكليزية: /syriacpatriarchate.org/category/news               زوارنا الأعزاء يمكنكم أيضاً متابعة أخبارنا وزيارتنا والتواصل معنا عبر الفيس بوك من خلال العنوان التالي Syrian Orthodox Patriarchate               والصفحة المخصصة لقداسة سيدنا البطريرك على العنوان التالي: His Holiness Patriarch Moran Mor Ignatius Aphrem II               يمكنكم مراسلتنا عبر البريد الإلكتروني التالي: (malkhori4@gmail.com)               لمن يرغب بالاطلاع على أعمال هيئة مار أفرام السرياني البطريركية للتنمية يرجى زيارة صفحة الهيئة على الفيس بوك من خلال العنوان التالي St. Ephrem Patriarchal Development Committee              
الرئيسية > أنباء البطريركية > قداسة سيدنا البطريرك يدشّن كنيسة السيدة العذراء بعد تجديدها ويحتفل بقداس عيد العذراء لبركة السنابل
قداسة سيدنا البطريرك يدشّن كنيسة السيدة العذراء بعد تجديدها ويحتفل بقداس عيد العذراء لبركة السنابل
في الخامس عشر من أيار 2018، وصل قداسة سيدنا البطريرك مار إغناطيوس أفرام الثاني إلى كنيسة السيدة العذراء في برج حمود حيث كان في استقباله أصحاب النيافة الأحبار الأجلاء المطارنة: مار ثاوفيلوس جورج صليبا، مطران جبل لبنان وطرابلس، مار فيلكسينوس متى شمعون، مار يوستينوس بولس سفر، النائب البطريركي في زحلة والبقاع، مار إقليميس دانيال كورية، ميتربوليت بيروت، مار خريسوستوموس ميخائيل شمعون، النائب البطريركي ومدير المؤسسات البطريركية الخيرية في العطشانة، ومار تيطس بولس توزا، القاصد الرسولي لكنائس الكرازة التبشيرية السريانية في البرازيل، والآباء الكهنة والرهبان والشمامسة، إلى جانب جمع غفير من المؤمنين.
تقدّم الحضور سعادة النائب السرياني الأرثوذكسي المنتخب حديثًا في البرلمان اللبناني العميد أنطوان بانو.
وعلى وقع ترنيمة الأحبار، دخل قداسته وأصحاب النيافة الكنيسة مدشّنين إيّاها بعد تجديدها وانتهاء أعمال الترميم فيها.
ثمّ احتفل قداسته بالقدّاس الإلهي لمناسبة عيد العذراء لبركة السنابل، يعاونه صاحبا النيافة الحبران الجليلان مار ثاوفيلوس جورج صليبا ومار خريسوستوموس ميخائيل شمعون، بحضور أصحاب النيافة المطارنة، ويخدمه الآباء والرهبان والشمامسة وجوقة الرعية.
وفي موعظته هنّأ قداسته نيافة الحبر الجليل مار ثاوفيلوس جورج صليبا وأبرشية جبل لبنان وكاهن رعية السيدة العذراء الأب القس جيمي دنحو، وأبناء الرعية أجمعين على تدشين الكنيسة وتجديدها وجعلها بيتًا يليق بعبادة الله وباسم السيدة العذراء مريم. وأشاد قداسته بهمّة وتعب نيافة راعي الأبرشية مع كل ابناء الكنيسة السريانية في لبنان، بل مع كلّ من قصده طالبًا؛ ورفع قداسته الصلاة لكي يكللّ الله نيافته بالصحة والعافية ويمتّعه بالعمر المديد.
وتحدّث قداسته عن عيد السيدة العذراء لبركة السنابل، وأصول هذا العيد وأهمّيّته، إذ إنّه يربط بين السيدة العذراء والمؤمنين على الأرض، ففي وقت كانت الأرض تعني للفلاّحين الكثير، فقد كانوا يلتجئون إلى السيدة العذراء طالبين شفاعتها وأن يتبارك بذكرها أفضل ما يعملكون: أرضهم وغلّتهم.
وعلّق قداسته على إنجيل القدّاس الإلهي، فأكّد أنّ المسيح كان يحبّ أمّه ويقدرّها فقد أوصى في نهاية حياته تلميذه الحبيب يوحنا لكي يهتمّ بها. أمّا جواب السيد المسيح في هذا النصّ فهو درسٌ تعليميٌّ لنا في كيف نكون نحن أمًّا للمسيح وإخوةً له. وأشار إلى أنّ ذلك يتطلّب أن نتشبّه بالعذراء مريم في صنع مشيئة الآب الذي في السموات. وخشي قداسته من كون معظمنا يفشل في هذا الامتحان، فنحن نريد عمل مشيئتنا لا مشيئة الرب، لذلك يجب أن نكون أكثر جديّةً في صلاتنا حين نقول: "لتكن مشيئتك".
وخلال القدّاس، ألقى نيافة المطران مار ثاوفيلوس جورج صليبا كلمةً رحّب فيها بقداسته في ربوع أبرشية جبل لبنان "ابنتكم وخادمتكم وحاملة رسالتكم في لبنان والعالم"، وعبّر نيافته عن الفرحة العظيمة التي لا تستطيع الكلمات أن تعبّر عنها لحضور قداسته للاحتفال بهذه المناسبة الروحية، وتوجّه إلى قداسته قائلاً: "إنّكم بطريرك أنطاكية يا سيّدنا، وراعي الكنيسة السريانية في العالم أجمع، ومنذ أربع سنوات ونيّف لا تهدأون تجولون وتقدّمون كلّ ما يليق ويناسب وينفع أبناء هذه الكنيسة إكليروسًا ومؤمنين. تشملنا دائمًا صلوات البطاركة الذين غادروا هذا العالم، أمّا أنتم، فإنّكم وريث هؤلاء القدّيسين وسليل الآباء العظماء في الكنيسة السريانية الأرثوذكسية، وأنتم تفعلون كما فعلوا". وعن كنيسة السيدة العذراء قال نيافته: "هذه الكنيسة هي أمّ الكنائس في أبرشية جبل لبنان فهي الكنيسة الأولى في الأبرشية." وشكر نيافته صاحب القداسة على محبّته الكبيرة. كما توجّه بالشكر إلى كلّ من ساهم وتعب في إتمام تجديد الكنيسة. وختم نيافته: "يعلّمنا آباء الكنيسة أنّ كلّ بداية مع الله نهايتها صالحة، ها نحن قد بدأنا مع الله، وهو أكمل، وإن كان الله معنا فمن علينا".
ثمّ أقام قداسته طقس الصلاة على الأيقونة الجديدة داخل الكنيسة.
وفي ختام القدّاس الإلهي، بارك قداسته المؤمنين مانحًا إيّاهم بركته الأبوية.

الخبر بالصور