الجمعة, 24 أيار 2019    |     الرئيسية    اتصل بنا
لمتابعة أحدث الأخبار، يمكنكم زيارة موقعنا باللغة الإنكليزية: /syriacpatriarchate.org/category/news               زوارنا الأعزاء يمكنكم أيضاً متابعة أخبارنا وزيارتنا والتواصل معنا عبر الفيس بوك من خلال العنوان التالي Syrian Orthodox Patriarchate               والصفحة المخصصة لقداسة سيدنا البطريرك على العنوان التالي: His Holiness Patriarch Moran Mor Ignatius Aphrem II               يمكنكم مراسلتنا عبر البريد الإلكتروني التالي: (malkhori4@gmail.com)               لمن يرغب بالاطلاع على أعمال هيئة مار أفرام السرياني البطريركية للتنمية يرجى زيارة صفحة الهيئة على الفيس بوك من خلال العنوان التالي St. Ephrem Patriarchal Development Committee              
الرئيسية > أنباء البطريركية > الجلسة الافتتاحية لاجتماعات اللجنة التنفيذية لمجلس كنائس الشرق الأوسط في العطشانة
الجلسة الافتتاحية لاجتماعات اللجنة التنفيذية لمجلس كنائس الشرق الأوسط في العطشانة
صباح يوم الثلاثاء ٢٢ كانون الثاني ٢٠١٩، افتتح قداسة سيدنا البطريرك مار إغناطيوس أفرام الثاني جلسات اللجنة التنفيذية لمجلس كنائس الشرق الأوسط، والتي تستضيفها كنيستنا السريانية الأرثوذكسية عن عائلة الكنائس الأرثوذكسية الشرقية، وعُقدت في المقر البطريركي في العطشانة بلبنان.
ترأس الجلسة الافتتاحية قداسة سيدنا البطريرك ومعه غبطة البطريرك مار لويس رافايل ساكو – بطريرك بابل للكلدان، سيادة القس الدكتور حبيب بدر، رئيس الاتحاد الإنجيلي الوطني في لبنان، ود. ثريّا بشعلاني، القائم بأعمال الأمين العام للمجلس.
افتتح قداسته اللقاء بصلوات وتراتيل من الطقس السرياني الأنطاكي المقدس، تلتها صلوات من عائلة الكنائس الأرثوذكسية الشرقية.
بعدها، عُرض تقريرٌ قصيرٌ كتحية لروح نيافة المطران الأنبا بيشوي، لدوره الرائد في الحركة المسكونية والحوارات المشتركة، خاصّةً أنه كان عضوًا في اللجنة التنفيذية للمجلس.
في كلمته الافتتاحية، رحّب قداسة سيدنا البطريرك بصاحب الغبطة وأصحاب النيافة والسيادة وجميع الحاضرين. ثم تحدث قداسته عن التحديات المشتركة التي تواجه الكنيسة في الشرق، وأكّد قداسته أن المسيحيّين يجب أن يسعوا دائمًا لتحقيق العيش المشترك مع كل أطياف المجتمع. واعتبر قداسته أن القادة الروحيّين في هذه البلاد يجب أن يجتمعوا على الدوام من أجل توحيد الجهود في وجه التطرف والارهاب، ومن أجل العمل يدًا بيد لنشر القيم والأخلاق المسيحية.
وطرح قداسته عددًا من الأسئلة حول العدالة الإلهية وانعكاسها على العدالة الاجتماعية والإنسانية، كي تتمّ معالجتها خلال الندوة التالية.
وأمل قداسته أن يتمكن المجلس من توحيد الإجابات على الأسئلة والقضايا المختلفة، بالإضافة إلى الوصول للاحتفال بالأعياد المسيحية في تاريخٍ موحّد، وأن يوحّد الشهادة للرب الواحد وكنيسته المقدسة.
ثم ألقت الدكتورة ثريا بشعلاني كلمةً ترحيبيةً شكرت فيها قداسته والكنيسة السريانية الأرثوذكسية على استضافتها الاجتماعات. ثم تحدثت عن رؤيا وأهداف المجلس، مشدّدةً على دور العدالة كحجر أساسٍ عليه يُبنى السلام والاستقرار.
تلت الجلسة ندوةٌ لاهوتيةٌ مسكونيةٌ بعنوان "أطلب العدل فحسب".
حضر أيضًا من كنيستنا نيافة المطران مار ثاوفيلوس جورج صليبا، مطران جبل لبنان وطرابلس، وعضو اللجنة التنفيذية للمجلس، والأب جيمي دنحو، الأمين العام المشارك في مجلس كنائس الشرق الأوسط عن عائلة الكنائس الأرثوذكسية الشرقية.


الخبر بالصور