الخميس, 23 أيار 2019    |     الرئيسية    اتصل بنا
لمتابعة أحدث الأخبار، يمكنكم زيارة موقعنا باللغة الإنكليزية: /syriacpatriarchate.org/category/news               زوارنا الأعزاء يمكنكم أيضاً متابعة أخبارنا وزيارتنا والتواصل معنا عبر الفيس بوك من خلال العنوان التالي Syrian Orthodox Patriarchate               والصفحة المخصصة لقداسة سيدنا البطريرك على العنوان التالي: His Holiness Patriarch Moran Mor Ignatius Aphrem II               يمكنكم مراسلتنا عبر البريد الإلكتروني التالي: (malkhori4@gmail.com)               لمن يرغب بالاطلاع على أعمال هيئة مار أفرام السرياني البطريركية للتنمية يرجى زيارة صفحة الهيئة على الفيس بوك من خلال العنوان التالي St. Ephrem Patriarchal Development Committee              
الرئيسية > أنباء البطريركية > عرض مسرحي بعنوان "جسر" بمناسبة العيد الـ38 لتأسيس مركز التربية الدينية البطريركي في دمشق
عرض مسرحي بعنوان "جسر" بمناسبة العيد الـ38 لتأسيس مركز التربية الدينية البطريركي في دمشق
بتاريخ 19 نيسان 2019، حضر قداسة سيدنا البطريرك مار إغناطيوس أفرام الثاني العرض المسرحي "جسر" الذي أقامه مركز التربية الدينية البطريركي بدمشق، وذلك بمناسبة العيد الـ38 لتأسيس المركز.
رافق قداسته صاحبا النيافة المطرانان مار تيموثاوس متى الخوري، النائب البطريركي في أبرشية دمشق البطريركية، ومار أنتيموس جاك يعقوب، النائب البطريركي لشؤون الشبيبة والتربية الدينية، والأب الربان جوزف بالي، السكرتير البطريركي ومدير دائرة الإعلام.
حضر العرض أيضًا الآباء الكهنة وممثّلو المؤسّسات الكنسية في أبرشية دمشق، وجمع كبير من أهالي الأولاد في المركز.
تمحور العرض المسرحي حول التفاؤل في الحياة والاتكال على الربّ الإله في كلّ شيء، والثقة بأنّ كلّ الأشياء تعمل معًا للخير للذين يحبّون الله (رو 8: 28). وتخلّلت العرض فقرات تمثيلية وغنائية ولوحات راقصة ومعزوفات موسيقية، أعدّ نصّها وأخرجها ونفّذها حوالى المئة والخمسين من خدّام ومخدومي المركز.
وفي ختام العرض، تحدّث الأستاذ ميار البطش، المشرف على العمل المسرحي، فسلّط الضوء على التحضيرات والتدريبات الطويلة التي أدّت إلى نجاح هذا العمل. ثمّ ألقت الآنسة لينا شلون، رئيسة المركز، كلمةً بالمناسبة عبّرت فيها عن فرحها بنجاح هذا العمل وتقديمه لمجد اسم الربّ القدّوس. واستذكرت أيضًا أبرز المحطّات في حياة المركز على مدى السنين الـ38.
أخيرًا، توجّه قداسة سيدنا البطريرك بكلمته إلى الأطفال والشبيبة المشاركين في العمل مهنّئًا إيّاهم على أدائهم العالي وحاثًّا إيّاهم على تنمية مواهبهم لمجد الربّ الإله وخدمة الكنيسة المقدّسة والإنسان، كلّ إنسان. واعتبر قداسته أنّ وجود كلّ هؤلاء الأعضاء في مركز التربية الدينية إنّما هو نعمة من الله، فهم ينمون على محبّة الله والكنيسة والتعلّق بالقدّاس الإلهي والصلاة والكتاب المقدّس. وشكر قداسته أهالي المخدومين في المركز مثمّنًا تعبهم في تنشئة أطفالهم على محبّة الربّ. وعبّر عن محبّته الكبيرة لكلّ المرشدين والخدّام في المركز وتقديره لعملهم الثمين مع كلّ المخدومين. وفي الختام، هنّأ قداسته المركز بمناسبة الذكرى الـ38 لتأسيسه، متمنّيًا له سنين طويلة في خدمة الكنيسة المقدّسة.


الخبر بالصور