الأربعاء, 17 تموز 2019    |     الرئيسية    اتصل بنا
لمتابعة أحدث الأخبار، يمكنكم زيارة موقعنا باللغة الإنكليزية: /syriacpatriarchate.org/category/news               زوارنا الأعزاء يمكنكم أيضاً متابعة أخبارنا وزيارتنا والتواصل معنا عبر الفيس بوك من خلال العنوان التالي Syrian Orthodox Patriarchate               والصفحة المخصصة لقداسة سيدنا البطريرك على العنوان التالي: His Holiness Patriarch Moran Mor Ignatius Aphrem II               يمكنكم مراسلتنا عبر البريد الإلكتروني التالي: (malkhori4@gmail.com)               لمن يرغب بالاطلاع على أعمال هيئة مار أفرام السرياني البطريركية للتنمية يرجى زيارة صفحة الهيئة على الفيس بوك من خلال العنوان التالي St. Ephrem Patriarchal Development Committee              
الرئيسية > أنباء البطريركية > قدّاس عيد الشعانين في كاتدرائية مار جرجس البطريركية في دمشق
قدّاس عيد الشعانين في كاتدرائية مار جرجس البطريركية في دمشق
صباح يوم الأحد 21 نيسان 2019، احتفل قداسة سيدنا البطريرك مار إغناطيوس أفرام الثاني بالقدّاس الإلهي لمناسبة عيد الشعانين، وذلك في كاتدرائية مار جرجس البطريركية في باب توما بدمشق.
عاون قداسته في القدّاس الإلهي صاحبا النيافة المطرانان مار تيموثاوس متى الخوري، النائب البطريركي في أبرشية دمشق البطريركية، ومار أنتيموس جاك يعقوب، النائب البطريركي لشؤون الشبيبة والتنشئة الدينية، وخدم القدّاس الآباء الكهنة والرهبان والشمامسة وجوقة مار أفرام البطريركية.
في موعظته اعتبر قداسته أنّ الربّ يسوع المسيح - ملك السلام وملك الملوك ومعطي الملك لمن يشاء - جاء إلى اليهود يكمل الناموس ويعطيه بعدًا جديدًا فرفضوه؛ جاء يقول بأنّه لا يجوز استغلال الفقراء والأرامل فكرهوه؛ جاء ينادي بأنّ الله لا يهتمّ بالقشور بل بما هو للخلاص فاضطهدوه؛ إنّه مشتهى الأجيال الذي جاء لخلاص البشر فألقوا عليه الأيادي لأنّه يساوي نفسه بالله؛ هو المسيح المخلّص الذي كان ينتظره اليهود منذ قرون جاء يُظهر ما هو الحقّ ويقول أنّ المحبّة هي أعظم الوصايا لأنّها تشمل كلّ الناموس فرذلوه! وأضاف قداسته، كأنّ الربّ يسوع كان يتوجّه لليهود بالقول: حتى متى تبقى قلوبكم قاسية ولا تؤمنون؟ حتى متى ترفضون نعمة الله عليكم وتدبيره الخلاصي لأجلكم؟ فلم يؤمنوا به بالرغم من علمهم الأكيد بأنّ الكلّ النبوؤات به كَمُلَت.
ودعا قداسته المؤمنين إلى التشبّه بالأطفال قائلاً: نتقدّم بشجاعة أولئك الأطفال فنعلن يسوع ملكًا على حياتنا، بل نتبعه ونمشي معه درب الصليب لنبلغ القيامة.
ورفع قداسته الصلاة من أجل السلام في العالم أجمع، مصلّيًا من أجل حرّية مطرانَي حلب المخطوفَين بولس يازجي ومار غريغوريوس يوحنا ابراهيم في الذكرى السادسة على اختطافهما، مستنهضًا ضمائر الناس الذين باستطاعتهم أن يقدّموا لنا المساعدة ولكنّهم لا يفعلون.
وفي القدّاس، أقام قداسته زيّاح عيد الشعانين وطقس مباركة أغصان الزيتون الخاصّ بهذا العيد المبارك. وفي نهاية القدّاس الإلهي، عزفت الفرقة النحاسية لفوج مار أفرام البطريركي الكشفي الأغاني والترانيم للمناسبة.


الخبر بالصور