الخميس, 18 أيلول 2014    |     الرئيسية    اتصل بنا
زوارنا الأعزاء يمكنكم أيضاً متابعة أخبارنا وزيارتنا والتواصل معنا عبر الفيس بوك من خلال العنوان التالي Syrian Orthodox Patriarchate               والصفحة المخصصة لقداسة سيدنا البطريرك على العنوان التالي: His Holiness Patriarch Moran Mor Ignatius Aphrem II               يمكنكم مراسلتنا عبر البريد الإلكتروني التالي: (malkhori4@gmail.com)               لمن يرغب بالاطلاع على أعمال هيئة مار أفرام السرياني البطريركية للتنمية يرجى زيارة صفحة الهيئة على الفيس بوك من خلال العنوان التالي St. Ephrem Patriarchal Development Committee              
الرئيسية > أنباء البطريركية > تقرير عن زيارة قداسة سيدنا البطريرك إلى أبرشية الجزيرة والفرات
تقرير عن زيارة قداسة سيدنا البطريرك إلى أبرشية الجزيرة والفرات
في الفترة ما بين 28 ـ 31 تشرين الأول 2010 قام قداسة سيدنا البطريرك المعظم موران مور إغناطيوس زكا الأول عيواص الكلي الطوبى بزيارة رسولية رسمية إلى أبرشية الجزيرة والفرات بدعوة من مطرانها الجليل نيافة مار أوسطاثيوس متى روهم الجزيل الاحترام، وقد رافق قداسته في هذه الزيارة أصحاب النيافة الأحبار الأجلاء: مار ثاوفيلوس جورج صليبا مطران جبل لبنان وطرابلس وسكرتير المجمع المقدس، ومار سويريوس ملكي مراد النائب البطريركي في القدس والأردن وسائر الديار المقدسة، ومار سلوانس بطرس النعمة مطران حمص وحماه وتوابعهما، ومار فيلكسينوس صليبا أوزمان مطران ماردين وتوابعها ورئيس دير الزعفران، ومار يوستينوس بولس سفر النائب البطريركي في زحلة والبقاع، ومار فيلكسينوس متياس نايش المعاون البطريركي ومدير كلية مار أفرام السرياني اللاهوتية في معرة صيدنايا، ومار اقليميس دانيال كورية مطران بيروت ومدير المؤسسات البطريركية في لبنان، ومار ديونيسيوس جان قواق مدير الديوان البطريركي في دمشق. والآباء الكهنة الأفاضل الربان متى الخوري السكرتير البطريركي، والربان ميخائيل شمعون المرشد الروحي لطلاب كلية مار أفرام السرياني اللاهوتية، والربان جرجس كورية رئيس دير مار يعقوب السروجي في فاربورغ ـ ألمانيا، والأم الراهبة حنينة هابيل رئيسة راهبات مار يعقوب البرادعي.

وقد كان في مقدمة مستقبلي قداسته في مطار القامشلي صاحبا النيافة مار أسطاثيوس متى روهم ومار ديونيسيوس بهنام ججاوي، وسيادة اللواء معذى نجيب سلوم محافظ الحسكة وكبار رجال الحزب والدولة والشرطة، والآباء الأفاضل كهنة الأبرشية، ووجهاء السريان الأرثوذكس في الحكسة والقامشلي وممثلي عن المجالس الملية وفرقة الكشاف، وحشد من المؤمنين. وقد كانت اقامة قداسته والوفد المرافق له في دير السيدة العذراء ـ تل ورديات ـ الحسكة.

ولمجد الله تعالى ترأس قداسة سيدنا البطريرك افتتاح وتقديس أربعة مشاريع روحية وثقافية وعلمية، شيدها ويهتم بتشييدها نيافة الحبر الجليل مار أوسطاثيوس متى روهم مطران الجزيرة والفرات بالتعاون مع سائر المجالس والمؤسسات في أبرشيته العامرة.

ـ ففي مساء يوم الجمعة 29/10/2010 قام قداسته بافتتاح مركز البطريرك زكا الأول عيواص الثقافي الإجتماعي في الحسكة، والملاصق لكاتدرائية مار جرجس ومبنى المطرانية، إذ بدأ الاحتفال بالنشيد الوطني للجمهورية العربية السورية عزفته الفرقة النحاسية للفوج الكشفي الرابع بالحسكة، وألقيت خلال الحفل: كلمة القاضي محمد داؤود السطام أمين فرع الحسكة لحزب البعث العربي الاشتراكي، الذي رحب فيها بقداسة سيدنا البطريرك في محافظة الحسكة وكلمة نيافة الحبر الجليل مار أوسطاثيوس متى روهم التي شكر فيها قداسته على رعايته الأبوية الكريمة وحضور افتتاح هذا المركز الذي يعتبر مركزاً للإشعاع الحضاري والثقافي، وشكر كل من قدم المساعدة لتشييد هذا المركز، ورفع الشكر لراعي الثقافة والعلم وحامي الوحدة الوطنية في سورية سيادة الرئيس الدكتور بشارة الأسد، كما ألقيت كلمات الجهات المساهمة في تقديم الدعم لتشييد المركز من انكلترا وألمانيا وهولندا، وفي ختام اللقاء ارتجل قداسة سيدنا البطريرك المعظم كلمة عبر خلالها عن سعادته بزيارة الحسكة وافتتاح هذا المركز الثقافي الهام وأثنى على الجهود الكبيرة التي يبذلها نيافة المطران متى روهم في البناء والعمران لخدمة أبناء هذا الوطن العزيز دون أي تمييز على أساس طائفي أو ديني، ورفع قداسته الدعاء للسيد الرئيس بشار الأسد رئيس البلاد بالصحة والتوفيق لما فيه خير البلاد والعباد، وكانت جوقة كورال مجمع مدارس الأمل الخاصة بالحسكة قد قدمت بعض الأناشيد الوطنية الغنائية وبعض التراتيل الدينية. ويتألف المركز الذي يعتبر مركز حضاري لجميع أبناء الوطن من ثلاثة طوابق أرضي يضم صالة كبيرة بمساحة 1100 م2 وأول بمساحة 900 م2 وثاني فيه صالة كبيرة لمركزالتربية الدينية ولجان الكنيسة وستة صفوف لتعليم اللغات والمكتبة الرقمية التي تحمل اسم المنتدى الدولي لحوار الأجيال (مدحا).

ـ وصباح يوم السبت 30/10/2010 قام قداسة سيدنا البطريرك بوضع حجر أساس لبناء مدرسة الآمال الخاصة (للتعليم الأساسي) في حي الناصرة ـ الحسكة، والتي ستشاد بالقرب من كنيسة السيدة العذراء هناك، وبعد ترحيب واستقبال كبيرين، ألقى السيد رئيس مركز التربية الدينية كلمة باسم أهالي الناصرة شكر فيها قداسة سيدنا البطريرك الذي بارك الناصرة وأهلها بهذه الزيارة، كما القى نيافة المطران متى روهم كلمة تحدث فيها عن هذا المشروع الهام لأهل الناصرة، وفي الختام بارك قداسة سيدنا البطريرك الجميع بكلمة أبوية متمنياً لهم التوفيق في انجاز هذا المشروع.

ـ صباح يوم الأحد 31/10/2010، توجه موكب قداسة سيدنا البطريرك إلى مدينة المالكية، حيث جرى لقداسته استقبال شعبي كبير عند مدخل المدينة إذ حمل قداسته على الأكتاف حتى وصل به الموكب إلى مدخل مبنى كنيسة مارت شموني التي شيدها أهل المالكية، وفي تمام الساعة الحادية عشرة والنصف بدأ قداسته طقس تقديس الكنيسة ثم احتفل فيها بالقداس الإلهي، وبهذه المناسبة ألقى نيافة المطران متى روهم كلة كر فيها قداسة سيدنا البطريرك وأصحاب النيافة الأحبار الأجلاء لتجشمهم عناء السفر لتفقد الرعية السريانية في المالكية وتكريس كنيستها الجديدة، في مثل هذا اليوم الذي هو أحد قديس الكنيسة أي بدء السنة الطقسية، كما تحدث نيافته عن حياة القديسة مارت شموني وأولادها السبعة، ومدح إيمان أهلنا في المالكية، وتفاعلهم بغيرة كبيرة في بناء هذه الكنيسة الجميلة، وتوجه إلى الله بأن يمتع رئيس بلادنا سيادة الرئيس الدكتور بشار الأسد بطول العمر والصحة والعافية. وألقى نائب رئيس المجلس الملي الدكتور بشير كلمة تحدث فيها عن مراحل بناء الكنيسة وشكر كل من تعب في إنجاز هذا البناء الجميل، والكمة الأخيرة كانت للأب الخوري شمعون إذ شكر قداسة سيدنا البطريرك والأحبار الأجلاء، والآباء الكهنة وجميع من شارك أهل المالكية فرحتهم في هذا اليوم التاريخي. ومن ثم تناول الجميع طعام الغداء في عين ديوار.

ـ وفي مساء اليوم ذاته ومن المالكية انطلق موكب قداسة سيدنا البطريرك والوفد المرافق له إلى مدينة القامشلي، إذ كان مع موعد مع أبنائه الروحيين في هذه المدينة المحبوبة على قلبه، ولا يقل استقبال أهل القامشلي لقداسته عن غيره من المناطق، فقد خرج أهلها جميعاً شيوخاً ورجالاً ونساء وأطفال، لاستقبال قداسته على طول الطرق المؤدية إلى المكان الذي ستقام عليه ثانوية الحرية الخاصة في القامشلي والتي تبرع ببنائها نيافة الحبر الجليل مار ديونيسيوس بهنام ججاوي. وحال وصول قداسته عزفت فرقة الكشاف النشيد العربي السوري وتخلل الحفل كلمة السيد نائب رئيس المجلس الملي في القامشلي وبعض القصائد الشعرية ورقصات للفرقة الفولكلورية في القامشلي، واختتمت بكلمتين لنيافة الحبر الجليل مار أوسطاثيوس متى روهم ولقداسة سيدنا البطريرك المعظم، اللذين أشادا بدور السريان منذ القديم ببناء المدارس والمراكز الثقافية، ودور الكنيسة اليوم بتثقيف أبنائها ليكون لهم الدور الكبير والفعال في بناء الوطن العزيز، وأشادا بالوحدة الوطنية والحرية الدينية الكبيرة التي يشهدها السريان منذ عهد سيادة الرئيس الخالد حافظ الأسد وحتى اليوم بهمة قائد سورية سيادة الدكتور بشار الأسد، الذي يقود مسيرة التطوير والتحديث في سورية ويرعى الوحدة الوطنية. وبهذه المناسبة وجه قداسة سيدنا البطريرك إلى سيادة الرئيس الدكتور بشار الأسد أطيب التحيات باسم أبناء الكنيسة السريانية في جميع أنحاء العالم، مؤكداً بأن السريان كانوا وما يزالون أبناء أوفياء ومخلصين لهذا الوطن، وهم يد بيد بالتعاون مع جميع الأوفياء والشرفاء في هذا الوطن سيبقون على العهد معه.

وفي صباح يوم الإثنين 1/11/2010 غادر قداسته والوفد المرافق له من مقر الإقامة في دير السيدة العذراء في تل ورديات إلى مطار القامشلي عائداً إلى مقر الكرسي الرسولي الأنطاكي في دمشق.

الخبر بالصور